قصة حياة الأميرة ديانا - أميرة ويلز - مجتمع لازم تفهم




تاريخ و مكان الميلاد : 1 يوليو 1961 في نورفولك، إنجلترا

تاريخ و مكان الوفاة : 31 أغسطس 1997 في باريس، فرنسا

إشتهرت بـ : أصبحت أميرة ويلز عندما تزوجت الأمير تشارلز

اللقب : السيدة دي



الطفولة و النشأة :

ديانا فرانسيس سبنسر مولودة في نورفولك، انجلترا في يوم 1 يوليو عام 1961. و كانت مولودة داخل عائلة بريطانية عالية المقام و هامة.

والدها، جون سبنسر، كان يحظى بلقب (الفيكونت) عند ولادتها، و حصل بعد ذلك على لقب (إيرل). أمَّا والدتها، فرانسيس، كانت من عائلة لها علاقات قوية بالعائلة المالكة و الملكة إليزابيث الثانية.

نشأت ديانا في منزل كبير في نورفولك إسمه بارك هاوس. و كان لها إثنين من الأخوات الأكبر سناً و هما (سارة و جين) و كان لها شقيق أصغر سناً إسمه (تشارلز). و كانت أخواتها في الغالب بعيدين عن المنزل، يعيشون في مدرسة داخلية، و ذلك عندما كانت ديانا صغيرة، و لهذا أصبحت ديانا مُقرَّبة أكثر من شقيقها تشارلز.

أحد أصعب الأمور التي واجهت ديانا كان إنفصال والديها. و بعد الطلاق بوقت قصير، تم إرسال ديانا البالغة من العمر ثماني سنوات إلى مدرسة داخلية.


ديانا في المدرسة :

في المدرسة، برعت ديانا في الرياضة، و الموسيقى، و الفن. لكنها لم تستمتع بـ الرياضيات و العلوم. و كان أحد الأشياء المُفضَّلة لها، هو أن تقوم بُمساَعَدة المُسنِّين و المُعاقين. و كانت تُحِب مُساعَدَة الآخرين.

و عندما أكملت دراستها في المدرسة الداخلية في السادسة عشرة من عمرها، ذهبت لإنهاء الدراسة في سويسرا. و معنى "إنهاء الدراسة" هو قيام الفتيات من عائلات المُجتَمع الراقي بالتَّعلُّم عن الطبخ، الرقص، و قواعد حضور الحفلات.

لم تكُن ديانا تُحِب المدرسة و توسلت إلى والدها للسماح لها بالعودة الى الوطن. و وافق أخيراً و عادت ديانا إلى انجلترا.


بداية حياتها :

عندما أصبحت ديانا في سن الـ 18، إنتقلت إلى شقة مع ثلاثة من صديقاتها. لكنها لم تحتاج المال لأن والدها كان يدفع جميع نفقاتها.

و مع ذلك، فهي لم تكن تريد الجلوس و حضور الحفلات. و لذلك حصلت ديانا على وظيفة (مُساعِدة في رياض الأطفال). و كانت تحب جِدَّاً العمل مع الأطفال. و حصلت أيضاً على وظائف لـ (مُجالَسة أو رعاية أطفال الاصدقاء).


مُقابَلَة ديانا لـ الأمير تشارلز :

إلتقت ديانا لأول مرة بـ الامير تشارلز عندما كان عمرها ستة عشر عاماً. و ألتقيا مرة آخرى بعد ثلاث سنوات في حفل لأحد الأصدقاء و هنا بدأت علاقتهما تتطور.

كانت علاقتهما سرِّية لبعض الوقت و أبقوها بعيداً عن الصُحُف. و لكن بِمُجرَّد إنتشار خبر علاقتهما، لم تعُد حياة ديانا كما كانت أبداً. و جاء المُصوِّرين و الصحفيين وراءها في كُل مكان و أنتظروا خارج شقتها. و لم تكن تستطيع الذهاب إلى أي مكان دون أن تكون مُحاطَة بـ المصورين الذين يريدون تصويرها. و على الرغم من كل تلك الضغوط من الصحافة و علاقتها مع الأمير، ظلَّت ديانا هادئة، مُهذَّبة، و مُتَّزِنَة.


حفل زفاف ضخم :

Princess-Diana-Biography-Wedding-قصة-حياة-و-زفاف-الاميرة-ديانا

في 6 فبراير، 1981 طلب الأمير تشارلز من ديانا الزواج منه. و كان هذا الخبر مُهِمَّاً جداً في بريطانيا. و أصبح الجمهور من عامة الناس مفتون بالزوجين. و زفافهما كان حدث القرن.

قبل الزفاف، إنتقلت ديانا إلى قصر باكنجهام حيث تعلَّمَت كُل شيء عن كونِها أميرة. حيث أن حفل الزفاف سيكونُ ضخماً و به طقوس مُعقَّدة. و هي لم تُريد أن ترتكب أي خطأ.

في 29 يوليو عام 1981، بدأت مراسِم الزواج أخيراً في كاتدرائية سانت بول في لندن. و حوالي 750 مليون شخص حول العالم شاهدوا حفل الزفاف على شاشات التلفزيون. و بعد الزفاف، ذهبت ديانا و تشارلز في رحلة بحرية في البحر المتوسط لقضاء شهر العسل.


ديانا تُصبِح أميرة ويلز :

أصبحت ديانا الآن أميرة ويلز. و مع ذلك، حياتها لم تكن كما تخيلتها. و إستمرت الصحافة في مُلاحَقَتِهَا في جميع الأنحاء كُلَّما خرجت. و لم تكُن ترى زوجها الأمير إلا قليلاً، لأنه قضى مُعظَم وقته في الصيد و التنزُّه، بإستثناء في المُناسبات العامة. و كانت تشعُر بالوِحدة إلى حدًِ ما و إفتقدت شقتها القديمة و الأصدقاء.


ولي العهد :

أعطت ديانا الكثير من البهجة للأسرة المالكة عند ولادة الأبن (ولي العهد) يوم 21 يونيو عام 1982. و كان إسمه ويليام آرثر فيليب لويس. و أصبح الأمير الصغير وليام الآن في إنتظار أن يُصبِح مَلِك لـ إنجلترا يوماً ما. و كانت ديانا تشعر بسعادة كبيرة لإنجاب الطفل.


و على الرغم من صعوبة الإهتمام بالطفل إلى جانب كل واجباتها الملكية، و لكنها أرادت أن تُشارِك في كل جانب من حياة طفلها. و بعد عامين، أنجبت ديانا إبناً آخر، إسمه هنري، و كانوا يُسمُّونه (الامير هاري).


الطلاق بين ديانا و تشارلز :

بدأ زواج الأميرة ديانا و الأمير تشارلز ينهار. حيث كانوا يمضون القليل من الوقت معاً، و كان بينهم القليل من الصفات المشتركة.


كان تشارلز فاتر (قاسي) و عقلاني بشكل زائد عن الحد ، على عكس ديانا تماماً. و كان تشارلز غالباً يشعر بالغيرة من شعبية ديانا مع الصحافة و شعب إنجلترا. و قد بقي ايضاً على علاقة وثيقة مع صديقته السابقة كاميلا باركر.

و بحلول تسعينيات القرن الماضي ، كان الزواج قد إنتهى. و تم الإعلان عن طلاقهما في عام 1992 بواسطة رئيس وزراء إنجلترا في مجلس العموم. و أصبح الطلاق نهائياً في عام 1996.


الأعمال الخيرية للأميرة ديانا :

أثناء زواجها من الأمير تشارلز و بعد زواجها ، قضت الأميرة ديانا الكثير من وقتها وجهودها في لفت الانتباه إلى العديد من الأعمال الخيرية. و كانت غالباً تزور الأطفال المرضى أو النساء التي تتعرض للعنف. و كانت تتحدثت لـ جماعات مثل مؤسسات الصليب الأحمر و الإيدز.


أحد الجهود الكبيرة لها هو الدعوة إلى حظر إستخدام الألغام الأرضية في المعركة. حيث أن غالباً يتم ترك الألغام الأرضية لفترة طويلة بعد إنتهاء الحرب، مما يتسبب في مقتل و إصابة الأبرياء بمن فيهم الأطفال.


وفاة الأميرة ديانا :

في 31 أغسطس 1997 كانت ديانا في باريس مع صديق اسمه دودي الفايد (إبن رجل الأعمال المصري محمد الفايد).

هناك رواية تقول أن السيارة كانت يتم مُطارَدَتِها من المُصوِّرين (المصورين الذين يتابعون المشاهير) و رواية آخرى تقول أن العائلة المالِكة هي من دبَّرت تلك الحادِثة.


على كل حال، تحطَّمَت السيارة، مما أسفر عن مقتل كُلاًَّ مِن ديانا و دودي. و قد تم نعي وفاتها من جانب الكثير من دول العالم. و تُشير التقديرات إلى أن 2.5 مليار شخص شاهدوا جنازتها على شاشة التلفزيون.


حقائق مثيرة للإهتمام عن الأميرة ديانا :

Facts-about-Princess-Diana-حقائق-عن-الأميرة-ديانا

- والدا ديانا تزوجوا في كنيسة وستمنستر. و حضرت الملكة زفافهما.

- عندما كانت طفلة، زارت منزل قريب من العائلة المالكة و لعبت مع الأمراء الأصغر منها سناً، ( أندرو و إدوارد).

- كان الأمير تشارلز أكبر بـ ثلاثة عشر عاماً من ديانا.

- كيت ميدلتون التي تزوجت الامير وليام، ترتدي خاتم زواج الأميرة ديانا.

- لم تكن تحب أن يسميها الناس بلقب "دي".

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تعليقك يدفعنا للإستمرار ^_^

 
Top