كهف بركن للخفافيش: أكبر مستعمرة للخفاش فى العالم - مجتمع لازم تفهم

bracken-cave-bats-خفافيش-كهف-بركن
 حقوق الصورة


الخفافيش في كهف بركن : يقع الكهف في جنوب مقاطعة كومال، تكساس، خارج مدينة سان أنطونيو، و هي موطن الصيف لأكبر مستعمرة من الخفافيش في العالم.


كل عام خلال فصل الصيف، ما يقدر ب 20 مليون من الخفافيش المكسيكية ذو الذيل الحر تُهاجر من المكسيك إلى تكساس لِتلد وتربي صغارها. و بينما أن هذه الخفافيش تتجمع في جميع أنحاء الولاية، و لكن أكبر تجمع يتواجد في كهف بِركن.


كل ليلة من مارس إلى أكتوبر، هذه المخلوقات الصغيرة تطير من مسافة بـ عرض 100 قدم من أجل الطعام.

نزوح الخفافيش يكون بطيء في البداية، حيث تُطيل المكوث فى اطراف الكهف، و تدور جولة و جولة فى الداخل قبل الظهور. 

خلال الساعات الأربع التالية، الملايين و الملايين من الخفافيش تندفع فى تيار خارج الكهف في دوامات رشيقة أثناء إرتفاعها في السماء الواسعة.


تنتشر على مدى دائرة نصف قطرها 60 ميلاً من الكهف على ارتفاعات تصل إلى 10،000 قدم وعلى مدى الـ 8 إلى الـ 12 ساعة القادمة تتغذى على مئات الأطنان من الحشرات، مثل الفراشات و الآفات الزراعية. 


ظهورها كثيف للغاية بحيث تظهر على رادار دوبلر. 


أولئك الذين شاهدوا ظهور الخفافيش ليلاً "وصفوا الصوت الذي أصدروه كمثل هبوط شديد لعاصفة ممطرة.


إلى جانب السياح وعشاق الخفافيش، هناك مجموعة من المخلوقات الأخرى تنتظر بترقب خروجهم.


البومة و الـ صقور ينتظران فى الاشجار القريبة، في حين أن الظربان، الراكون، الأبوسوم و الافاعي الجرسيه كامنة على الأرض لضرب الخفافيش المُحلِّقة على ارتفاع منخفض.

مستعمرة الخفافيش بركن تستهلك طن من الحشرات كل ليلة وتؤدي دوراً هاماً في مكافحة الآفات، مما يساعد المزارعين فى السيطرة على الفراشات، والخنافس والحشرات التي تدمر الذرة، والقطن و غيرها من المحاصيل.

وقد كان لموقع كهف بركن دوراً هاماً في تكساس و تاريخ الولايات المتحدة. حيث كان يُستخرج من الكهف في عام 1860 ذرق الطائر (فضلات الخفافيش) لتصنيع البارود الأسود، خلال الحرب الأهلية.

تم استخدام ذرق الطائر في وقت لاحق كسماد غني ل الأراضي الزراعية في جميع أنحاء الولايات المتحدة.


كهف الخفافيش يقع على أراض خاصة تعود ملكيتها إلى المنظمة الدولية لـ حفظ الخفافيش التي تملك 697 فداناً من الأراضي غير المُطورة من حوله. 


يُحظر الأقتراب أو الوصول إلى الكهف إلا لحماية المساكن من الخفافيش المقيمة فيه، ولكن يتم تقديم الجولات المصحوبة بمُرشدين مساءاً إلى الكهف لمشاهدة الخفافيش وهي تخرج من الكهف.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تعليقك يدفعنا للإستمرار ^_^

 
Top