ما هي القنبلة الهيدروجينية - (تعريف - مكونات - قوة تدميرية) - مجتمع لازم تفهم

thermonuclear-bomb-ما-هي-القنبلة-الهيدروجينية
حقوق الصورة - القنبلة الهيدروجينية

ما هي القنبلة الهيدروجينية (تعريف) ؟

القنبلة الهيدروجينية، هي سلاح يستمد جزء كبير من إحتياجاته من الطاقة من خلال عملية (الاندماج النووي لنظائر الهيدروجين).


ففي القنبلة الذرية (الإنشطارية)، يتم تقسيم (اليورانيوم) أو (البلوتونيوم) إلى عناصر أخف و يصبح وزنهم معاً أقل من (الذرات الأصلية)، و ما تبقى من الكتلة، يظهر كمصدر من مصادر الطاقة.

وعلى عكس هذه القنبلة الانشطارية، فإن (القنبلة الهيدروجينية) تعمل عن طريق إنصهار، أو إندماج الذرات معاً، و تتحول من عناصر أخف إلى عناصر أثقل. و أيضاً المُنتج النهائي هنا يكون وزنه أقل من مكوناته، و الفرق في الكتلة بين الذرات الأصلية و بين الذرات المُنتَجة يظهر كـ (طاقة).

و لأن درجات الحرارة يجب أن تكون عالية جداً من أجل البدء في تفاعلات الإندماج، فإن القنبلة الهيدروجينية معروفة بإسم (القنبلة الحرارية).


متى انفجرت أول قنبلة هيدروجينية ، و من هي الدول التي تمتلكها ؟

انفجرت أول قنبلة حرارية في عام 1952 في (إنيويتوك) بواسطة الولايات المتحدة، و القنبلة الثانية في عام 1953 بواسطة روسيا (الإتحاد السوفياتي).


بريطانيا العظمى و فرنسا و الصين قامت أيضاً بتفجير قنابل نووية، و هذه الدول الخمسة معروفة بإسم (نادي الدول النووية) و التي لديها القدرة على إنتاج أسلحة نووية و أعترفوا بإحتفاظهم بـ مخزون منها.

تخلت الدول (الثلاث الصغيرة السوفيتية) التي ورثت الترسانات النووية (أوكرانيا و كازاخستان و بيلاروس) عن جميع الرؤوس الحربية النووية التي تم نقلها إلى روسيا.

العديد من الدول الأخرى إما قد إختبرت أسلحة نووية أو يزعمون أن لديهم القدرة على إنتاجها، و لكن يصرحون رسمياً أنهم لا يملكون مخزوناً من هذه الأسلحة؛ و من بين هذه الدول هي الهند، و إسرائيل (فلسطين المحتلة)، و باكستان.

(نظام الفصل العنصري) في جنوب افريقيا بنى ستة قنابل نووية؛ لكنه قام بـ تفكيكها في وقت لاحق.


ما هي مكونات القنبلة الهيدروجينية ؟

الهيكل المُفترض لـ (القنبلة الحرارية) يكون كـ التالي:

في وسطها توجد (قنبلة ذرية). يحيط بها طبقة من ( ديوترايد الليثيوم (و هو مركب من الليثيوم والديوتريوم، ونظائر الهيدروجين بـ عدد كُتَلي 2)؛ و حولها يوجد (عاكِس النيوترون)، وهي طبقة خارجية سميكة، بالإضافة إلى كثير من المواد الانشطارية، التي تحمل المحتويات معاً من أجل إحداث إنفجار أكبر.

(النيوترونات) الناتجة من الانفجار الذري تتسبب في إنشطار الليثيوم إلى طاقة و (هيليوم) و (تريتيوم) (و هما من نظائر الهيدروجين و عددهم الكتلي 3).
الانفجار الذري أيضاً يوفر درجات الحرارة اللازمة لإنصهار (الديوتريوم) مع (التريتيوم) - و (التريتيوم) مع (التريتيوم) بدرجات حرارة 50 مليون درجة مئوية و 400 مليون درجة مئوية، على التوالي.


و يتم إنتاج نيوترونات كافية في تفاعلات الاندماج لتوليد مزيد من الإنشطار في القلب و تبدأ بالانشطار في (عاكس النيوترون).


لماذا سُميت بالقنبلة النظيفة ؟

بما أن تفاعل الاندماج ينتج عنه في الغالب نيوترونات و القليل جداً منها يكون مُشعاً، من هنا بدأ التفكير في مفهوم القنبلة النظيفة: ينتج عنها أشعاع قليل أو عدم وجود أشعاع تماماً.

و من الناحية النظرية فإن القنبلة النظيفة يمكن أن تسبب الحد الأدنى من الأضرار المادية في المباني والمعدات و لكنها ستقتل معظم الكائنات الحية.


و قد تم تطويرها في عام 1958 بواسطة الولايات المتحدة و إختبرتها بنجاح، و من المُعتقد أن عدد من البلدان قد أدخلوا هذا النوع من الأسلحة في ترساناتهم النووية؛ و قد بَنَت الولايات المتحدة عدة مئات من القنابل النيوترونية في ثمانينيات القرن الماضي و لكن لم تنشرها.


ماذا يحدث عند انفجار القنبلة الهيدروجينية ، و ما هي القوة التدميرية لها ؟

مثل الأنواع الأخرى من الإنفجار النووي، إنفجار القنبلة الهيدروجينية يخلق منطقة ساخنة للغاية في (مركز الإنفجار).
و بسبب إرتفاع درجة الحرارة في هذه المنطقة، فإن كل أشكال المادة الموجودة تقريباً تتبخر في شكل غاز، تحت ضغط عالِ للغاية.

و الضغط الزائد المفاجئ، يكون أكبر بكثير من الضغط الجوي، و ينتشر بعيداً عن مركز الإنفجار في شكل (موجة صدمة)، و ينخفض في القوة كلما يتحرك.
و تكون هذه الموجة، التي تحتوي على أكبر قدر من الطاقة المُنطَلِقَة، هي المسؤولة عن الجزء الأكبر من الآثار الميكانيكية المُدَمِّرة للإنفجار النووي.

أما تأثير إنتشار موجة الصدمة و آثارها، تختلف بإختلاف ما إذا كان الإنفجار في الهواء، أو تحت الماء، أو تحت الأرض.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تعليقك يدفعنا للإستمرار ^_^

 
Top