غزو خليج الخنازير - مجتمع لازم تفهم

bay-of-pigs-invasion-غزو-خليج-الخنازير

في عام 1961 أرسلت الولايات المتحدة المنفيين الكوبيين المُدرَبين إلى كوبا في محاولة لإسقاط حكومة الزعيم الكوبي (فيدل كاسترو). و لكنهم فشلوا فشلاً ذريعاً.
و تُعتبر عملية الغزو هذه جزءاً من (الحرب الباردة) لأن الولايات المتحدة كانت تحاول منع إنتشار (الشيوعية) في أمريكا الشمالية و الجنوبية.


الاحداث التي سبقت غزو خليج الخنازير :

قام فيدل كاسترو بالمساعدة في قيادة الثورة الكوبية التي أسقطت حكومة كوبا في عام 1959. و كان فيدل كاسترو شيوعياً مُتحمساً للشيوعية و كان مُتحالف مع (الاتحاد السوفيتي). و تسبب هذا بـ قلق شديد لـ الولايات المتحدة، لأن ذلك سيتسبب في إنتشار (الشيوعية) و دخول (الاتحاد السوفياتي) في الأمريكتين ( قارتي امريكا الشمالية و الجنوبية).

وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية CIA، تم تكليفها بإسقاط حكومة (فيدل كاسترو) في (كوبا). و كان هناك الكثير من الأشخاص الكوبيين، و يسمونهم (المنفيين)، و هم الذين هربوا من البلاد عندما أصبح فيدل كاسترو هو الزعيم.

بدأت وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية بتدريب هؤلاء المنفيين على حرب العصابات. و كانت الخطة هي أن يتسللوا مرة أخرى إلى كوبا و أن يقوموا بـ حرب عصابات ضد (كاسترو). و بعد ذلك يجمعون مقاتلين آخرين و يقومون بـ الإطاحة في النهاية بـ حكومة (فيدل كاسترو).

تغيَّرت الخطة، و لكن. كانت الخطة الجديدة هي مُساعدة المنفيين الكوبيين على غزو جزيرة (كوبا). و كان الأمل أن السكان الكوبيين سينضموا إلى هذه القوات و يقومون بالسيطرة على الحكومة.


التخطيط لغزو كوبا :

كان من المُخطط أن يحدث الغزو في مدينة ترينيداد، و لكن رأى (الرئيس الأمريكي جون كينيدي) أنهم بحاجة إلى مكان مُنعزل أكثر. و قد تم اختيار (خليج الخنازير) بدلاً من ذلك.
و كانت الخطة أن الطائرات سوف تطير في البداية وتقوم بـ تدمير القوات الجوية. ثم تقوم قوة الغزو المكونة من 1500 جندياً بالهبوط. و كانوا يأملون أن الشعب الكوبي سينضم لهم في تمرد ضد (كاسترو).

حاولت وكالة الاستخبارات المركزية التخطيط للغزو سراً، و مع ذلك، فإن عدد كبير جداً من الناس كانوا يعرفون و بسبب هذا إنتشرت المعلومة. و عَرِفَ الكوبيين أن الغزو قادماً.


غزو خليج الخنازير :

حدث الغزو في 17 أبريل، عام 1961. و لكنه لم يسير على ما يرام. و على الرغم من إصابة القوات الجوية الكوبية من خلال غارات جوية في البداية، كان لا يزال يوجد هناك طائرات قامت بـ مهاجمة الغُزاة.
و بمجرد بدء الغزو، مر وقت طويل قبل أن تستطيع القوات و الذخيرة النزول من السفن. و قبل أن يتم تفريغ الذخيرة قامت الطائرات الكوبية بإغراق سفن الغزاة.

العديد من المظليين، الذين كانوا من المفترض أن يُبطئوا قوات (كاسترو) على الأرض، هبطوا في مكان خاطئ أو في المستنقعات. و في وقت سريع تمت محاصرة الغزاة بواسطة قوات أكبر منهم بكثير و لم يتبقى شئ من الذخيرة. و عندما حاولوا التراجع، تم القبض على معظمهم و وضعهم في السجن.


نتائج غزو خليج الخنازير :

كانت النتائج كارثية بالنسبة للولايات المتحدة. حيث ظهرت الحكومة هناك كأنها ضعيفة و أن وكالة المخابرات المركزية غير كفؤ. و أصبحت حكومة كاسترو أقوى في كوبا و جعلت كاسترو ينظر إلى الاتحاد السوفياتي كـ حليفاً عسكرياً له.


حقائق و معلومات مثيرة للاهتمام عن خليج الخنازير :

- تم تدريب المنفيين الكوبيين بواسطة وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية في (جواتيمالا).

- كانت الخطة أن يتم تعيين جوزيه ميرو كاردونا ليُصبح رئيساً لـ كوبا بعد الإطاحة بـ كاسترو.

- كانت قوة الغزو معروفة بإسم (لواء 2506).

- ومن المعتقد أن بعضاً من توقيتات الغزو فسدت بسبب الخلط بين التوقيتات الزمنية في المناطق المختلفة.

- الغُزاة قد كان سيكون لهم فرصة أفضل بكثير لـ الفرار إلى التلال إذا إستخدموا موقع الهبوط الأصلي في (ترينيداد). و لكنهم، كانوا مُحاطين بـ مُستنقع في (خليج الخنازير)، و لم يكن لديهم مكان للهرب.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تعليقك يدفعنا للإستمرار ^_^

 
Top