اغبى 10 لصوص في العالم - مجتمع لازم تفهم

top-10-stupidest-thieves-اكثر-10-لصوص-اغبياء

في بعض الأحيان يمكن للجرائم المُخطط لها جيداً أن تتحول إلى فشل فظيع. إما عن طريق الصدفة أو الغباء. و هذه قائمة من اللصوص الـ 10 الأكثر غباءاً.


 1  التباهي بـ الأحذية

تشارلز تايلور، مدينة وتشيتا بولاية كنساس، تم إعتقاله لسرقة محل لبيع الاحذية عن طريق التهديد بـ سكين وسرق زوج أحذية بـ 69 دولار بـ قياس عشرة ونصف، و هي أحذية تنزه سمراء، في يوم 18 ديسمبر، 1996.

في محاكمته، بعد ثلاثة أشهر، تايلور وضع بغرور قدميه على طاولة الدفاع. وكان يرتدي زوجاً من الأحذية من قياس عشرة ونصف وهي أحذية تنزه سمراء.

القاضي، جيمس فليتوود، بدأت تساوره الشكوك. و قال "قمت بالإستمالة إلى الأمام ونظرت بشدة". "من المؤكد أن لا يكون أحد بهذا الغباء بحيث يرتدي الأحذية التي سرقها أثناء محاكمته". و لكن اتضح أن هناك فعلاً شخص واحد بهذا الغباء.

تمت إدانة تايلور بـ السطو المسلح وإعادته إلى السجن وهو يرتدي الجوارب فقط.


 2  المكان الخطأ، الوقت الخطأ

في 29 نوفمبر عام 1978، ديفيد جودهال و اثنين من شركائه الإناث، دخلوا محل لوازم منزلية فى بارنسلي، جنوب يوركشاير، وكانوا يعتزمون البدء في السرقة. و بعد القيام بسرقة زوجاً من الستائر في كيس من البلاستيك ،حاول الثلاثة أشخاص الخروج من مخارج مختلفة.
ومع ذلك، تم اعتقالهم على الفور من العديد من رجال مباحث المحل.

لم يستطع جودهال و جماعته الفاشلة أن يلاحظوا أن المحل، في تلك اللحظة بالذات، كان يستضيف أجتماع لـ مباحث المتاجر.


 3  لص الشيكات

أقتحم تشارلز ميريويزر ذو الثامنة عشرة عاماً، منزل في شمال غرب بالتيمور في ليلة 22-23 نوفمبر، 1978، و اغتصب امرأة تعيش هناك، ثم نهب المنزل.
وعندما اكتشف أن لديها 11 ونصف دولار فقط، سألها "كيف تدفع فواتيرها ؟"

فأجابت: "من خلال الشيكات"، فأمرها بكتابة شيك بمبلغ 30 دولار. ثم غيَّر رأيه ورفع المبلغ إلى 50 دولار.

سألته المرأة، وهي موظفة حكومية بعمر 34 عاماً: "لمن أكتب الشيك حتى يقوم بصرفه ؟".

وأجابها تشارلز ميريويزر "أن تكتب أسمه وهو تشارلز ميريويزر"، وقال لها أيضاً : "إن من الأفضل ألاَّ يكون بدون رصيد وإلا سيعود مرة آخرى."

تم إعتقال ميريويزر بعد عدة ساعات.


 4  إحتفظ بالباقي

في عام 1977، لص في ساوثامبتون، إنجلترا، جاء بـ طريقة ذكية لسرقة كاشير في السوبر ماركت. فبعدما جمع سلة من البقالة، اقترب من منطقة الخروج و وضع ورقة نقود بـ 10 جنيه أسترليني على الكاشير.
أخذ عامل الكاشير ورقة النقود ، وفتح آلة الكاشير، و في تلك اللحظة خطف اللص محتويات البقالة التي أشتراها وهرب.

وتبين أنها كانت صفقة سيئة بالنسبة للسارق، لأن البضاعة التي أشتراها تساوي فقط 5 جنيهات أسترلينية وبذلك فإن اللص قد خسر 5 جنيهات أسترلينية التي تركها لعامل الكاشير وهي المبلغ الباقي من عملية البيع، حيث أنه دفع 10 جنيهات على بضاعة تساوي 5 جنيهات فقط ثم هرب، وكأنه يقول لعامل الكاشير (إحتفظ بالباقي).


 5  اللحام بدلا من القطع

في ليلة 23-24 أغسطس، 1980، بدأت عصابة مُنظَّمة تنظيماً جيداً من اللصوص، غارة على خزانة لـ مكتب ترفيهي في شيشستر، ساسكس. و قاموا باستخدام الزلاجات المائية حتى يقوموا بالتجديف عبر البحيرة، فقاموا بأخذ معداتهم وجدفوا إلى المكتب.

ومع ذلك، ما كانوا يعتقدون أنها أدوات تقطيع تبين أنها أدوات لحام، وسرعان ما قاموا بـ إحكام اغلاق الخزانة تماماً. و في صباح اليوم التالي استغرق موظفي المكاتب ساعة بمطرقة و إزميل لفتح الخزانة مرة أخرى.


 6  من كان هذا الرجل الملثم ؟

ركض كلايف بونيان الى متجر فى كيتون، قرب سكاربورو، انجلترا، وأجبر عامل المحل أن يعطيه 157 جنيه أسترليني من درج النقود. ثم تمكن من الهروب بها على دراجته النارية.
و لإخفاء هويته، أرتدى بونيان على وجهه بالكامل خوذة، كقناع.

كانت سرقة ناجحة و سهلة ، فيما عدا أحد التفاصيل: كان قد نسي أن على خوذته بحروف كبيرة عالية، مكتوب عبارة "كلايف بونيان - سائق".

تم اعتقال بونيان و عوقب لدفع ثمن جريمته عن طريق القيام بـ 200 ساعة من الخدمة الاجتماعية.


 7  أسوأ محامي

تم إتهام مارشال جورج كامينغز ذو الخمس وعشرين عاماً ، من مدينة تولسا بولاية أوكلاهوما، بـ محاولة السرقة فى قضية خطف محفظة في مركز للتسوق في 14 أكتوبر 1976.

و أثناء المحاكمة في شهر يناير التالي، اختار كامينغز القيام بدور الدفاع عن نفسه. و أثناء استجواب الضحية، سأل كامينغز الضحية أغبى سؤال وقال : "هل قمتي بالنظر جيداً في وجهي عندما أخذتُ محفظتِك ؟! "

قرر كامينغز بعدها بتسليم دفاعه إلى المحامي العام، ولكن بعد فوات الأوان. حيث تمت إدانته وحُكِمَ عليه بالسجن لمدة 10 سنوات .


 8  كثير الكلام

كان دينيس نيوتن يتم محاكمته في عام 1985 بتهمة السطو المسلح في مدينة أوكلاهوما.
سأل مساعد المُدعي العام لاري جونز أحد الشهود، المُشرفة على المخزن الذي تمت سرقته، و طلب منها أن تشير بأصبعها على السارق.

و عندما أشارت إلى المتهم، قفز نيوتن على قدميه، واتهم الشاهدة بالكذب، و قال:

"كان يجب أن أفجر رأسك اللعين عندما كنت هناك ! " وبعد لحظة من الصمت بذهول ، قال "إذا كنت أنا الشخص الذي كان هناك. "

حكمت هيئة المحلفين على نيوتن بـ 30 عاماً في السجن.


 9  السياج الخطأ

ستيفن لو و اثنين من رفاقه الأحداث (الأحداث = ذو سن صغير) حاولوا إقتحام شاحنة صغيرة كانت متوقفة في لركسبور، كاليفورنيا، في ليلة 27 سبتمبر 1989.
ولكن صاحب الشاحنة أدركهم أثناء السرقة، طاردهم، و أشار إلى سيارة للشرطة.

ستيفن لو و واحد من أصدقائه تسلق السياج و ركض.
و سرعان ما أصبح واضحاً انهم اختاروا السياج الخطأ - فهذا السياج يحيط ممتلكات سجن سان كوينتين.

و تم حجز المشتبه بهم للتحقيق في السطو على السيارات والتعدي على ممتلكات الدولة، على الرغم من أن التهم لم يتم تسجيلها رسمياً.

وقال الملازم كال وايت :

" لا شيء مثل هذا قد حدث هنا من قبل ... فالناس لا يقتحمون السجن كل يوم "


 10  اطلاق النار على نفسه في القدم

في فبراير 2004، كارلوس هنريكي أواد، من مدينة بتروبوليس، البرازيل، أقتحم حانة بالقرب من منزله وسرق جهاز تلفزيون.

وبعد بضعة ليال، حاول أواد إقتحام الحانة نفسها من خلال السقف. و هذه المرة، كان يحمل مسدساً، و لكنه تعثر و سقط و أطلق النار على نفسه في القدم اليمنى.

ذهب أواد لمنزله مباشرة، لكنه لم يلاحظ أنه ترك أثراً من الدماء التي قادتهم مباشرة إلى باب منزله.

أُلقي القبض عليه من الشرطة التي عثرت على جهاز التلفزيون.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تعليقك يدفعنا للإستمرار ^_^

 
Top