قصة حياة علي مصطفى مشرفة - عالم, فيزيائي - مجتمع لازم تفهم

ali-moustafa-mosharafa-biography-قصة-حياة-علي-مصطفى-مشرفة

الدوائر العلمية الدولية لم تتأثر بهذا الشكل العميق بـ وفاة عالِم مصري كما تأثرت بـ وفاة العبقري المصري، الدكتور علي مصطفى مشرفه.


و لم يكن مُستغرباً أن نجد ألبرت آينشتاين، أعظم العلماء في هذا العصر و التي كانت له معرفة شخصية جيدة بـ عبقريته و طموحاته، أن ينعي وفاته لـ العالَم بأنها خسارة كبيرة للعِلم، مؤكداً أن لن ينسى إسم و إنجازات الدكتور مُشرفه.

و قال اينشتاين في لهجة واثقة :


"لا أستطيع أن أصدق أن مُشرفه قد مات، و قال انه سيبقى دائماً حياً من خلال أبحاثه. فنحن في حاجة إلى مواهبه، و إن موته خسارة كبيرة، و قال انه كان عالِماً عبقرياً. و قد إعتدت على مُتابعة أبحاثه في الطاقة الذرية، و بالتأكيد هو واحد من أفضل العلماء في الفيزياء ".



السيرة الذاتية :

كان مُشرفه واحداً من المتميزين القلائل الذين كانوا على إتصال وثيق مع العالم الكبير آينشتاين. فهو قام بإثراء (النظرية النسبية) لـ آينشتاينو كان رائد العلماء العرب في العلوم الطبيعية. و كتب 26 من الأبحاث الهامة بما فيها (التفسيرات النظرية لـ الظواهر الطبيعية). و قد شرح النظرية التي سهَّلت دراسة (الهيكل الأساسي للذرة).

و قد كان عبقرياً عربياً بارزاً، أعطى الكثير للغرب و تلقى القليل جداً في المقابل. و كان يؤمن بأن التعليم هو الطريق إلى الحرية.


طفولة و نشأة و تعليم مُشرَّفة :

مُشرَّفه مولود في 21 يوليو 1898 في دمياط. و كانت أفراد عائلته معروفين بـ تقواهم و إهتمامهم بالعلم، و كان بعضهم من القضاة والبعض الآخر يعملون في الإفتاء.
كان والده أحد علماء الدين الذين ينتمون إلى مدرسة جمال الدين الأفغاني و محمد عبده. و كتب عدة تفسيرات لآيات من القرآن الكريم.

و كان أصغر طالب في فصله، و لكنه كان الأكثر علماً و دراية. و حصل على الشهادة الابتدائية له في عام 1910 ليحتل المرتبة الأولى في البلاد.

و في سن الـ 16 حصل على البكالوريوس في عام 1914، و كان أصغر طالب في ذلك الوقت يتم منحه هذه الشهادة.
و كان يُفضِّل الدخول إلى كلية المُعلِّمين بدلاً من كليات الطب أو الهندسة، بسبب إهتمامه العميق بـ الرياضيات.
و تخرج من الكلية في عام 1917.
و نظراً لتفوقه في الرياضيات، أرسلته وزارة التربية و التعليم المصرية إلى إنجلترا حيث حصل على البكالوريوس (مرتبة الشرف) من جامعة توتنهام عام 1920.

وافقت الجامعة المصرية على منح مشرفه منحة دراسية أخرى لإكمال أطروحة الدكتوراه. و خلال فترة إقامته في لندن، العديد من أبحاثه العلمية تم نشرها في مجلات علمية مرموقة.
و حصل على درجة الدكتوراه في عام 1923 من الكلية الملكية في لندن في أقصر وقت ممكن وفقاً للوائح هناك.

و في عام 1924 حصل على أعظم درجة علمية في العلوم، و هو أول عالم مصري و الـ 11 في العالم بأسره الذي يحصل على هذه الدرجة. و عندما عاد الى الوطن أصبح مُدرساً في كلية المُعلمين العليا.

و عندما فتحت الجامعة المصرية في عام 1925، أصبح أستاذاً مُساعداً في الرياضيات في كلية العلوم لأنه كان تحت سن الـ 30، و هو الحد الأدنى للسن اللازم للتعيين في رتبة (أستاذ).
و تم رفع ترقيته إلى (أستاذ) في البرلمان الذي كان يترأسه سعد زغلول. و أشاد البرلمان بمؤهلاته و مزاياه التي فاقت العميد الانجليزي. و في عام 1926 تمت ترقيته إلى (أستاذ).
و كان أول أستاذ مصري في الرياضيات التطبيقية، في كلية العلوم. و أصبح عميد الكلية في عام 1936.

الملك فاروق قام بمنحه لقب "باشا"، لكنه رفض عرض الملك مُبرِّراً ذلك بأنه لا يوجد لقب اكثر ملاءمة من (شهادة الدكتوراه). في العلوم. و على الرغم من جدارته، فقد تم حرمانه من رئاسة الجامعة. و بقي في منصب عميد كلية العلوم حتى وفاته في عام 1950.

في عام 1947 أنشأ أينشتاين معهد العلوم المتقدمة في الولايات المتحدة الأمريكية. و تم دعوة مُشرفه و تم ترشيحه للعمل هناك و لكن كلاً من الملك و الحكومة رفضوا هذا.

مؤلَّفات و إنجازات مُشرَّفة :

كان واحداً من عدد قليل من العلماء في ذلك الوقت الذين عرفوا أسرار بنية الذرة. و تقديراً لإنجازاته العظيمة، تم تسمية مُختبر و قاعة بإسمه. و خصصت عائلته مبلغاً من المال بمثابة مكافأة سنوية بإسمه يتم إعطائها للطالب الأذكى في الرياضيات.

و قد كتب كتاباً عن (نظرية النسبية) تم ترجمته إلى الإنجليزية و الفرنسية و الألمانية. و قد تم طبعه في الولايات المتحدة الأمريكية. و أنتج حوالي 15 من الكتب العلمية عن النسبية، و الرياضيات، و الذرة و غزو الفضاء. و أهم الكتب التي كتبها هي : -


  • نحن والعلم
  • العلم والحياة
  • الذرة و القنابل الذرية
  • مطالعات علمية
  • الهندسة في عصور الفراعنة

و هو أول من دعا إلى (الإصلاح الاجتماعي) و (التنمية القائمة على البحث العلمي). و أول عالم عربي يعرف عن الإنشطار الذري. و كانت أبحاثه عن (العلاقة بين المادة و الإشعاع) هي السبب في شهرته.

و في نظريته قال:

"جميع الظواهر الطبيعية التي تكون سرعتها مساوية لـ الشمس، تُسمى (الإشعاع)، بينما أن كل الظواهر التي تكون قليلة أو معدومة السرعة تُسمى (المادة)؛ و هذا يعني أن الفرق بين المادة و الإشعاع هو الفرق في السرعة النسبية. فـ (سرعة الضوء) هي (الإشعاع) و (سرعة الإشعاع) في (سرعة الضوء) هي (مادة) ".

و كان حريصاً على نشر الوعي العلمي العام، و كتب العديد من المقالات و الكتب للجمهور عن العلوم في أشكال بسيطة.
و علاوةً على ذلك، فقد شجَّع الترجمة إلى اللغة العربية. و ساهم في كتابة الموسوعة العلمية العربية و الكتب في التراث العلمي للعرب أيضاً.

و كان ضد إستخدام الطاقة الذرية في الحرب، و حذَّر من إستغلال العلم كوسيلة من وسائل الدمار. و كانت مساعيه الحثيثة لإستكشاف كل ما هو غامض، جعلت جميع أبحاثه سلسلة من الاكتشافات.

"مجلة مصر و أوروبا" نشرت رسم كاريكاتوري له و هو واقفاً بين روسيا و الولايات المتحدة و يمسك في يديه ورقة مطوية، و كلا القوتين العُظمَتين تنتظر منه أن يكشف أسرار العلم.

و جديراً بالذكر أن الدكتورة سميرة موسى كانت إحدى طالباته.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تعليقك يدفعنا للإستمرار ^_^

 
Top