ما هو الخوف الأحمر و المكارثية - (تعريف - الخوف الاحمر الاول و الثاني - الشيوعية) - مجتمع لازم تفهم

what-is-Red-Scare-and-McCarthyism-definition-ما-هو-تعريف-الخوف-الاحمر-و-المكارثية

ما هو الخوف الأحمر؟ (تعريف)

يتم إستخدام كلمة الخوف الأحمر لوصف (فترات المعارضة الشديدة لـ الشيوعية) داخل الولايات المتحدة.
كلمة "الأحمر" تأتي من (لون علم الاتحاد السوفياتي). و كلمة "الخوف" تأتي من حقيقة أن كثير من الأمريكيين كانوا خائفين من دخول الشيوعية إلى الولايات المتحدة.

و كانت هناك فترتين من (الخوف الأحمر). حدثت الفترة الأولى بعد (الحرب العالمية الأولى) و (الثورة الروسية).
و حدثت الفترة الثانية أثناء (الحرب الباردة) بعد (الحرب العالمية الثانية).


الخوف الأحمر الأول :

أصبحت الشيوعية لأول مرة نظاماً رسمياً للحكومة في روسيا بعد الثورة الروسية في عام 1917. و الحزب البلشفي الذي قاد الثورة كان يقوده الزعيم الماركسي (فلاديمير لينين). و أطاح البلشفيين بـ الحكومة الروسية الحالية و قتلوا العائلة المالكة.


و أثناء حكم (الشيوعية)، تم إلغاء المِلكِيَّة الخاصة و لم يتم السماح لـ الناس بممارسة شعائرهم الدينية بشكل علني.
هذا النوع من الحُكم تسبب في حدوث الخوف في قلوب كثير من الأمريكيين.



حدث الخوف الأحمر الأول من عام 1919 إلى عام 1920. فعندما بدأ العمال في الإضراب، قام العديد من الناس بإلقاء اللوم على (الشيوعية) في حدوث الإضراب. و تم إلقاء القبض على عدد من الأشخاص، لمجرد الشك بأن لهم (معتقدات شيوعية). و قامت الحكومة حتى بـ ترحيل الناس بإستخدام (قانون التحريض على الفتنة) الذي صدر عام 1918.



الخوف الأحمر الثاني :


حدث الخوف الأحمر الثاني في بداية (الحرب الباردة) بين الولايات المتحدة و الإتحاد السوفيتي بعد إنتهاء (الحرب العالمية الثانية). و إستمر الخوف الأحمر حوالي عشر سنوات، بين عامي 1947-1957.و مع إنتشار الشيوعية في أوروبا الشرقية و الصين، و حدوث الحرب الكورية، كان الناس في الولايات المتحدة خائفين من دخول (الشيوعية) إلى بلادهم.

و أيضاً، كان الاتحاد السوفييتي قد أصبح دولة عُظمى في العالم، و أصبح لديه قنابل نووية. و كان الناس خائفين من إنضمام أي شخص أمريكي إلى جانب (الشيوعيين)، حتى لا يقوم بمساعدة السوفييت للحصول على معلومات سرية عن الولايات المتحدة.


الحكومة :

كانت الحكومة الأمريكية مُتأثِّرة بشكل كبير بـ (الخوف الأحمر). و كان أحد المحاربين الرئيسيين ضد (الشيوعية) هو السيناتور (جوزيف مكارثي). و كان مكارثي مُصمِّم على طرد الشيوعيين خارج الولايات المتحدة. و كان يستخدم (الترهيب) و (نقل الكلام و الفتنة) لـ الحصول على المعلومات. و لم يكن معه الكثير من الأدلة عندما إتهم الناس بالعمل لصالح الإتحاد السوفياتي. و تسبب مكارثي في تدمير أعمال و حياة الكثير من الناس، حتى قام قادة آخرين في الكونجرس بوضع حداً لطريقته في التعامل.

مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي، كان يقوده شخص مُعادي للشيوعية إسمه (جيه إدجار هوفر)، و كان متورطاً أيضاً في هذه الأعمال. حيث قاموا بالتنصت و التجسس على الشيوعيين المُشتبه بهم، و قاموا بإعطاء هذه المعلومات إلى (جوزيف مكارثي) و غيره من القادة المناهضين للشيوعية.

لجنة مجلس النواب الخاصة بـ (الأنشطة غير الأمريكية) كانت متورطة أيضاً في (الخوف الأحمر). و هي لجنة دائمة في مجلس النواب. و كانت أحد المناطق التي قاموا بالتحقيق فيها هي (هوليوود). حيث إتهموا بعض المسؤولين التنفيذيين في هوليوود، و كُتَّاب السيناريو، و المخرجين بأنهم مؤيدين لـ (الشيوعية). و كانت هذه اللجنة و الأخرين يريدون أن يظهر الإتحاد السوفييتي بـ صورة (العدو) في الأفلام و البرامج الترفيهية.

و إنتشرت في هذا الوقت الشائعات التي تقول إن هناك (قائمة سوداء) مكتوب فيها إسم أي شخص يتم الإشتباه في إرتباطه بـ (الحزب الشيوعي الأمريكي). و كان هؤلاء الناس لا يتم توظيفهم في الشركات خلال فترة (الخوف الأحمر).


حقائق عن الخوف الأحمر :

- أصبحت المكارثية المُستخدمة اليوم لها معنى أوسع من مجرد الخوف الأحمر، حيث يتم إستخدام هذه الكلمة لوصف الإتهامات بالخيانة أو عدم الولاء (دون وجود دليل على هذه الإتهامات)، كما فعل جوزيف مكارثي.


- قام فريق البيسبول سينسيناتي الأحمر بتغيير إسمه إلى "ريدليجز" خلال فترة الخوف الأحمر، حتى لا يكون إسمهم مرتبط مع الشيوعية.


- المحاكمات و التحقيقات لم تكن كلها بدون فائدة. حيث تم الكشف عن عدد من الجواسيس السوفيتية الفعلية داخل الحكومة الاتحادية لـ الولايات المتحدة.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تعليقك يدفعنا للإستمرار ^_^

 
Top