قصة حياة ميخائيل جورباتشوف - رئيس الإتحاد السوفيتي و الحزب الشيوعي - مجتمع لازم تفهم

Mikhail-Gorbachev-Biography-قصة-حياة-ميخائيل-غورباتشوف

- الوظيفة : زعيم الإتحاد السوفياتي

- تاريخ الميلاد : 2 مارس 1931

- إشتهر بـ : القيام بعمليات الإصلاح في الإتحاد السوفياتي و المساعدة في إنهاء الحرب الباردة.

- يُطلق عليه إسم : (ذو العلامة)


السيرة الذاتية :

ميخائيل جورباتشوف هو آخر زعيم للاتحاد السوفياتي قبل أن يتم حله في عام 1991. و قام بـ العديد من الإصلاحات في الإتحاد السوفياتي بما في ذلك، إطلاق الحريات، والتي أدت في النهاية إلى إنفصال العديد من البلدان عن الإتحاد و الحصول على الإستقلال.
كما ساعدت علاقاته مع القادة الغربيين مثل رونالد ريجان و مارجريت ثاتشر على إنهاء (الحرب الباردة).


طفولة و نشأة ميخائيل :

ميخائيل مولود في ستافروبول، روسيا يوم 2 مارس، عام 1931. و كان والداه يعملان في الزراعة. و عَمِلَ ميخائيل أيضاً في الزراعة أثناء وجوده في المدرسة.

و كانت طفولته مليئة بـ الأحداث الصعبة. ففي عام 1933 إجتاحت المجاعة جزء كبير من روسيا. و إثنين من شقيقاته و عمه توفوا أثناء المجاعة. و في عام 1937 تم إعتقال جده بتهمة دعم أتباع (ليون تروتسكي). و بعد ذلك، في عام 1942، تم إحتلال مدينته بواسطة الألمان في الحرب العالمية الثانية.

في عام 1950 دخل ميخائيل جامعة موسكو، و هناك حصل على شهادة البكالوريوس في القانون. كما التقى زوجته (رايسا تيتورينكو) هناك و إنضم إلى الحزب الشيوعي في الإتحاد السوفييتي (CPSU).


الترقي داخل الحزب الشيوعي :

بعد تخرجه في عام 1955، عمِلَ جورباتشوف لأول مرة كـ عضو في منظمة الشباب الشيوعيين. و أصبح زعيم قسم ستافروبول. و في عام 1961 تم إختياره ليكون مندوب لـ ستافروبول في المؤتمر الـ 22 للحزب الشيوعي في موسكو.

و على مدى السنوات القليلة التالية، أصبح جورباتشوف زعيماً في الحزب الشيوعي. و في عام 1970 أصبح الوزير الأول لإقليم ستافروبول بأكمله. ثم، في عام 1971، إنتقل إلى موسكو و أصبح وزيراً للزراعة.

و سريعاً أصبح ميخائيل رجلاً قوياً في موسكو، و إكتسب نفوذاً مع القادة الأقوياء مثل (يوري أندروبوف) زعيم المخابرات KGB الذي أصبح بعد ذلك زعيم الاتحاد السوفيتي)).

و في عام 1980 تم إختيار جورباتشوف ليكون عضواً في المكتب السياسي، و هي المجموعة الأقوى في الحزب الشيوعي. و كان هو أصغر عضو في المكتب السياسي.


زعيم الاتحاد السوفياتي :

خلال بضع سنوات قصيرة، إكتسب جورباتشوف تأثير كبير على المكتب السياسي. و بعد وفاة اثنين من القادة كبار السن في عام 1984 و عام 1985، أراد الحزب الشيوعي شخص من الشباب و الأصحاء لتولي منصب القائد. و في 11 مارس، 1985 أصبح ميخائيل جورباتشوف هو الأمين العام للاتحاد السوفياتي (الزعيم او الرئيس).

عندما تولى جورباتشوف السلطة كـ زعيم، كان الإقتصاد السوفياتي في وضع صعب. و أراد جورباتشوف أن يقوم بإصلاح الاقتصاد، و كذلك إصلاح الحكومة. و حتى يقوم بذلك فهو يحتاج إلى الدعم، و لذلك بدأ جورباتشوف بإستبدال بعضاً من الأعضاء كبار السن في المكتب السياسي بـ رجال أصغر سناً يتفقون معه في الآراء.


الجلاسنوست و البيريسترويكا :

أعلن جورباتشوف عن مجالين رئيسيين للإصلاح. و أسماهم بـ (الجلاسنوست) و (البيريسترويكا).

كانت الجلاسنوست تدعو إلى زيادة الإنفتاح في الحكومة. كما سمحت ببعض حرية التعبير و خففت الرقابة عليها. و كانت البيريسترويكا هي، عملية إعادة هيكلة الاقتصاد و الصناعة. و السماح بوجود بعض الملكيات الخاصة و الإصلاحات الاقتصادية في محاولة لتحسين الاقتصاد السوفياتي.


السلام مع الغرب :

قام جورباتشوف أيضاً بمحاولات لإنهاء الحرب الباردة و تحسين العلاقات مع الغرب. و إلتقى الرئيس الأمريكي رونالد ريجان و قام بالتوقيع على معاهدة INF الخاصة بـ الأسلحة النوويةو قام بإخراج أيضاً القوات السوفيتية من أفغانستان و بذلك تم إنهاء الحرب السوفيتية في أفغانستان.

و قال جورباتشوف أيضاً أن الإتحاد السوفيتي لن يتدخل في بلدان أخرى في أوروبا الشرقية. و تسبب هذا في حدوث تغييراً كبيراً في العالم.  و بسبب إزالة الخوف من الإتحاد السوفياتي، قامت بعض الدول مثل ألمانيا الشرقية و بولندا و المجر بالتخلص من حكوماتهم الشيوعية. و في عام 1989 تم تحطيم جدار برلين في ألمانيا.


محاولة إنقلاب عام 1991 :

في شهر أغسطس من عام 1991، الشيوعيين المتشددين الذين لم يتفقوا مع إصلاحات جورباتشوف، حاولوا السيطرة على الحكومة. و قاموا بـ إختطاف جورباتشوف و قالوا أنه مريضاً، و لا يستطيع أن يحكم. و بعد ذلك تزايدت الإحتجاجات بسرعة و تم تحرير جورباتشوف، و لكن كانت الأضرار قد حدثت بالفعل داخل الحكومة.


إنهيار الإتحاد السوفييتي :

على الرغم من إصلاحات جورباتشوف التي سمحت بالمزيد من الحرية، قامت العديد من الدول المُشترِكة في الإتحاد السوفيتي بإستخدام هذه الحرية للاحتجاج و المطالبة بالاستقلال عن الاتحاد السوفيتي في النهاية.


و بحلول نهاية عام 1991، تم حل الإتحاد السوفيتي. و في 25 ديسمبر، 1991 إستقال جورباتشوف من زعامة الإتحاد السوفييتي و تم تقسيم الإتحاد إلى 15 دولة مُنفصلة.


جورباتشوف بعد الإستقالة من رئاسة الاتحاد السوفياتي :

بعد إستقالته جورباتشوف، إستمر في المشاركة في العملية السياسية. و بدأ أحزاب سياسية جديدة في روسيا، و خاض انتخابات الرئاسة في عام 1996 لكنه لم يربح. و مؤخراً قام بإنتقاد حكم الرئيس الروسي (فلاديمير بوتين).


حقائق مثيرة للاهتمام عن جورباتشوف :

- كان متأثراً تأثُّراً كبيراً بـ جدِّه الذي علَّمَهُ عن (الماركسية) و عن (لينين).

- كان له طفلة واحدة، إسمها إيرينا.


- تلقى جورباتشوف العديد من الجوائز على ما فعله، بما في ذلك جائزة سانت أندرو من روسيا، و جائزة الحرية رونالد ريجان، و جائزة أنديرا غاندي، و جائزة نوبل للسلام (1990).


- كانت له علامة كبيرة على جبهة رأسه منذ ولادته مما أدى إلى تلقيبه بـ "الرجل ذو العلامة".

- إشترك في إعلان تجاري لـ بيتزا هت في عام 1997 مع حفيدته أناستاسيا.

- قال ذات مرة: "إذا ما قمت به أنا في الأمس، لا يزال يبدو كبيراً في نظرك اليوم، إذاً أنت لم تفعل الكثير."

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تعليقك يدفعنا للإستمرار ^_^

 
Top