ما هي الديماجوجية - (تعريف - أفكار - نشأة - مقارنة) - مجتمع لازم تفهم

what-is-Demagogue-Definition-ما-هو-تعريف-الديماغوجيا

ما هي الديماجوجية أو الشخص الديماجوجي ؟ (تعريف)

الديماجوجي أو الديماغوجي هو زعيم سياسي في دولة ديمقراطية يقوم بمخاطبة المشاعر والمخاوف والتحيزات الفكرية، والجهل لـ الطبقات الشعبية في المجتمع من أجل الحصول على السُلطة والترويج لـ أسباب و دوافع سياسية.


أفكار ديماجوجية :

الديماغوجيين عادةً ما يُعارضون المُداولات و المشاورات و يقومون بالدعوة إلى العمل العنيف الفوري لمعالجة الأزمات الوطنية؛ و يتهمون المعارضين المُعتدلين و المُفكِّرين بـ الضعف.


نشأة و معنى الديماجوجية :

ظهر الديماجوجيين في الديمقراطيات منذ أثينا القديمة. و إستغلوا نقطة ضعف أساسية في الديمقراطية: و هذا لأن السلطة المطلقة موجودة في يد الشعب، لا شيء يوقف الناس عن إعطاء هذه السلطة لشخص يخاطب الأشياء المشتركة بين كثير من الطبقات الأدنى من الشريحة الواسعة من السكان.


كلمة الديماجوجي أو الديماغوجي تعني زعيم عامة الناس، و هي ظهرت لاول مرة في اليونان القديمة و لم يكن لها معنى سئ أو سلبي، ولكن في النهاية أصبحت تعني نوعاً مزعجاً من القادة، أو الزعيم الذي نشأ في بعض الأحيان في الديمقراطية الأثينية.


الأرستقراطيين و الديماجوجيين :

على الرغم من أن الديمقراطية أعطت السلطة للشعب كافة، ولكن كانت الانتخابات لا تزال تميل لصالح الطبقة الأرستقراطية، التي فضلت طريقة المُداولات و اللياقة.

و كان الديماغوجيين نوع جديد من القادة الذي خرجوا من الطبقات الشعبية في المجتمع . و دعا الديماغوجيين دون كلل إلى إجراءات، عادةً تكون عنيفة فوراً و بلا مداولة أو تشاور.

الديماغوجيين كانوا يُخاطبون بشكل مُباشِر مشاعر الفقراء وغير المُدرِكِين (الجهلاء)، و سعوا إلى السلطة، و قول الأكاذيب لإثارة الهيستيريا و المشاعر القوية، واستغلال الأزمات لتكثيف الدعم الشعبي لدعواتهم لاتخاذ إجراءات فورية و الحصول على السُلطة، و أتهموا المعارضين المُعتدِلين بـ الضعف أو عدم الولاء للأمة.


الديمقراطية و الديماجوجية :

و بينما أن جميع السياسيين في الديمقراطية يجب أن يقوموا بـ تقديم تضحيات في بعض الأحيان و لو حتى قدر قليل من الحقيقة، أو خلق مخاوف طويلة الأجل للحفاظ على الدعم الشعبي لهم، و لكن كان الديماغوجيين يفعلون هذه الأشياء بلا هوادة و بلا ضبط النفس.

تواجد الديماغوجيين في الديمقراطيات من أثينا إلى يومنا هذا.

تم تأسيس الديمقراطيات لضمان الحرية للجميع و السيطرة الشعبية على سلطة الحكومة؛ من خلال جاذبيتها الشعبية، و لكن الديماغوجيين إستغلوا الحرية التي وفرتها لهم الديمقراطية للحصول على السلطة لأنفسهم لدرجة تجاوز سيادة القانون، مما يؤدي إلى تقليل و السيطرة على الديمقراطية.

يعتقد المؤرخ اليوناني بوليبياس أن الديمقراطيات تكون غير مكتملة بشكل لا يقبل الشك في حالة وجود الديماجوجيون. وقال ان كل ديمقراطية تتحلل و تضعف في النهاية إلى "حكومة العنف و القبضة القوية"، مما أدى إلى "التجمعات و الجماهير المشاغبة، و المذابح، و النفي.

طوال تاريخها، تم استخدام كلمة الديماجوجي أو الديماغوجي للاستخفاف بأي زعيم يظن الناس أنه إستغلالي أو مُتلاعِب، أو خبيث، أو مُتَعصِّب.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تعليقك يدفعنا للإستمرار ^_^

 
Top