قصة حياة ثيودور روزفلت - رئيس الولايات المتحدة الأمريكية الأسبق - مجتمع لازم تفهم

Theodore-Roosevelt-Biography-قصة-حياة-ثيودور-روزفلت

ثيودور روزفلت هو الرئيس الـ 26 لـ الولايات المتحدة.

تولى منصب الرئيس : بين عامي 1901-1909


نائب الرئيس : تشارلز وارن فيربانكس

الحزب : الجمهوري

العمر عند التنصيب : 42 عام

تاريخ الميلاد : 27 أكتوبر 1858 في نيويورك، نيويورك

توفي : 6 يناير 1919 في خليج أويستر، نيويورك

متزوج من : إديث كيرميت كارو روزفلت

الأطفال : أليس، ثيودور، إيثيل، كيرميت، أرشيبالد، كوينتين

ألقابه : تيدي، تي أر، ذا ترست باستر، كولونيل


إشتهر بـ :

قبل أن يُصبِح رئيساً، كان روزفلت يشتهر بقيادة فوج الفرسان القوية في معركة في سان خوان هيل في كوبا. و عندما أصبح رئيساً حصل على لقب (تراست باستر) بسبب كسرِه لـ الشركات الكبيرة و التي تُسمى بـ (الإحتكارات).

مقولته الأكثر شهرة هي " تكلم بهدوء و إحمل عصا غليظة ".


الطفولة و النشأة :

نشأ ثيودور روزفلت في عائلة ثرية في نيويورك. و كان طفلاً مريضاً و مُصاب بـ الربو. فاقترح والده عليه أن يقوم بـ مُمارسة الرياضة و البقاء نشيطاً من أجل تحسين حالته الصحية. و نجحت تلك الطريقة و أصبح ثيودور شاب قوي يُحِب الخروج في الهواء الطلق و البقاء نشيطاً.

دخل ثيودور جامعة هارفارد و بعد ذلك درس القانون في جامعة كولومبيا. و سُرعان ما دخل في السياسة و فاز بمقعد في المجلس التشريعي لولاية نيويورك.

و مع ذلك، حدثت له المأساة عندما توفيت زوجته الأولى و أمه. لهذا شعر ثيودور باليأس و ذهب إلى الغرب الأمريكي للعمل في مزرعة كـ راعي بقر.


قبل أن يصبح رئيساً :

عاد روزفلت إلى نيويورك في عام 1886 وتزوج بعد فترة قصيرة من عودته.

بدأ العمل للحكومة مرة أخرى، و تولى مجموعة متنوعة من الوظائف خلال السنوات القليلة التالية بما فيها (لجنة الخدمة المدنية الامريكية) في عهد الرئيس بنجامين هاريسون، و (مفوض شرطة مدينة نيويورك) و مساعد وزير البحرية.

في عام 1898 إندلعت الحرب الأمريكية الإسبانية. فجمع روزفلت مجموعة من المتطوعين و قام بتشكيل فوج سلاح الفرسان المتطوعين الذي أصبح معروف بإسم "الفرسان القوية". و أصبح روزفلت و الفرسان القوية أبطال حرب مشهورين، بسبب دورهم في سان خوان هيل في كوبا.

و بعد الحرب الاسبانية الامريكية، تم انتخاب روزفلت حاكماً لـ نيويورك. و أصبح معروف بإسم المقاتل الشرس لـ الفساد داخل الحكومة. و في عام 1900 أصبح نائب لـ الرئيس.


رئاسة ثيودور روزفلت :

في سبتمبر من عام 1901، تم إغتيال الرئيس ماكينلي، و أصبح روزفلت رئيساً. و عندما تولى الرئاسة، عمل روزفلت بكد من أجل تحسين الحياة للمواطن الأمريكي. و قام بتحدي الشركات الكبيرة التي شكَّلَت إحتكارات أو إتحاد إحتكاري.

هذه الإتحادات الإحتكارية مكَّنَت الشركات من إبقاء الأجور منخفضة و الأسعار مرتفعة. فكسر روزفلت العديد من هذه الشركات الإحتكارية و حصل على لقب "تراست باستر - محارب أو ممسك الإحتكار".


الإنجازات الرئيسية الأخرى :

فاز بجائزة نوبل للسلام عام 1905 لجهوده في التفاوض حول السلام بين روسيا و اليابان.

أسس الولايات المتحدة بإعتبارها "قوة شرطة" لنصف الكرة الغربي و هذا معناه بأن الولايات المتحدة سوف تقوم بـ حماية البلدان المُهدَّدة في أمريكا الشمالية و الجنوبية. و تم تسمية هذا الأسلوب بإسم "عصا الدبلوماسية الكبيرة".

ساعد في زيادة معايير السلامة و التنظيم الحكومي لـ الغذاء و الدواء مع قانون فحص اللحوم و قانون الغذاء و الدواء النقي.

كان يعمل على المُحافظة، من خلال إبقاء مناطق واسعة من الأراضي من الغرب لتُصبِح مُخصَّصة للغابات الوطنية و الإستخدام العام.

كان مُتأكِّداً أن بناء قناة بنما، سيصنع طريقاً مختصراً بين المحيط الأطلسي و المحيط الهادي.


الوفاة :

توفي روزفلت في عام 1919 عندما تدهورت صحته. حيث لم تعُد صحته أبداً كما كانت بعد وفاة إبنه الأصغر كوينتين في الحرب العالمية الأولى قبل عام واحد فقط.


حقائق ممتعة حول ثيودور روزفلت :

- عند 42 سنة و 10 أشهر و 18 يوماً من العمر، كان هو أصغر شخص يتولى منصب الرئيس.

- بعد إبتعاده لفترة رئاسية، رشح نفسه للرئاسة مرة أخرى في عام 1912 عن حزب بوول موس. و قدم نتائج قوية، ولكنه لم يفُز.

- لم يُعجِبُهُ لقب تيدي، ولكنه كان يفضل لقب تي أر، أو كولونيل.

- عندما سافر لزيارة قناة بنما في عام 1906 أصبح أول رئيس أمريكي يغادر البلاد و هو في منصبه.

- كان أعمى في عينه اليسرى بسبب اصابة في مباراة ملاكمة.

- تم إطلاق النار عليه في عام 1912 اثناء حملته للرئاسة عن حزب بوول موس. و لكنه تابع كلمته قائلاً أن "الأمر يحتاج إلى أكثر من ذلك لقتل الـ بوول موس".

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تعليقك يدفعنا للإستمرار ^_^

 
Top