11 من وحوش ما قبل التاريخ المرعبة والغير معروفة - مجتمع لازم تفهم

من مِنَّا لم يسمع بالديناصور تي ريكس أو فيلوسيرابتور بسبب أفلام مثل فيلم حديقة الديناصورات ؟

عندما نُفكِّر في الديناصورات، فنحن جميعاً نُفكِّر في مجموعة فرعية صغيرة جداً من هَذِهِ المخلوقات العِملاقة. و لكن رُبَّما تكون الانواع الأكثر إثارة للاهتمام، هي الأنواع الآُخرى الغير معروفة لكثيرين منَّا.

هذه القائمة بها مجموعة صغيرة فقط من مخلوقات وحشية أو غريبة المظهر من العصور القديمة، و معظمها غير معروفة للجمهور.


 1  إيستيمينوسوكاس

إيستيمينوسوكاس
حقوق الصورة

لا يوجد مثل هذه الحيوانات الآن.

إيستيمينوسوكاس هو واحد من وحوش ما قبل التاريخ الاكثر غرابة في المظهر؛ فهو ينتمي إلى مجموعة داينوسيفاليانس، وعلى الرغم من شَكلُه الذي يُشبِه الديناصور، لَكِنَّهُ في الحقيقة أكثر ارتباطاً بالثدييات بما في ذلك نحن (البشر)!

كان إيستيمينوسوكاس بحجم وحيد القرن، و لديه قرن على أنفه، لكن كانت لديه أيضاً قرون تُشبِه قرن الوعل على الجُزء العلوي من رأسِه، و نتوءات عظمية غريبة تخرُج من الخدَّين؛ و لا أحد يعلم فيما كانت تُستَخدم.

لديه أيضاً مجموعة وحشية من الأسنان الحادة، ولكن العُلَماء ليسوا متأكدين من نوعية الطعام الذي يأكله، إذا كان نباتي أو يتغذى على اللحوم. و لكننا نظن أن هذا الوحش الكبير المُخيف يستطيع أكل أي شيء يريده.

تم العثور على بقايا حفريات لـ إيستيمينوسوكاس في روسيا؛ حيث عاش في فترة العصر البرمي، قبل فترة طويلة من ظهور الديناصورات.


 2  أكروفيسيتير

أكروفيسيتير
حقوق الصورة

هذا المخلوق هو أحد الأقرباء القدامى لـ حوت العنبر الموجود اليوم، و كما نعلم جميعاً (أو يجب أن نعلم) أن حوت العنبر ضخم، و يأكل الكثير من الحبَّار و لم نسمع أنه هاجم البشر من قبل دون استفزاز.

لكن أكروفيسيتير كان العكس تماماً؛ فهو متوسط الحجم، و لم يتغذى على الحبار ولكنه تغذى على الثدييات البحرية الأخرى و حتى على أسماك القرش! و كانت له أسنان رهيبة المظهر، و هي أسلحة فتَّاكة و هذه الأسنان أكسبت أكروفيسيتير و أقاربه القُدامى لقب "حيتان العنبر القاتلة".

تم العثور على بقايا أحفورية لـ أكروفيسيتير في بيرو؛ حيث أنه عاش في عصر الميوسين، و يبدو أنه أفضل عصر للوحوش البحرية المُخيفة بما في ذلك الدلافين العملاقة، و أسماك القرش الضخمة و حتى طيور البطريق و الفُقمة الوحشية.


 3  جايجانتوبيثيكوس

جايجانتوبيثيكوس
حقوق الصورة

كان قرداً وحشياً، و يرتبط ارتباطاً وثيقاً بإنسان الغاب، الذي تواجد في غابات الخيزران، و الأدغال و الجبال في الصين و الهند و فيتنام خلال العصر الجليدي. و كان نباتي، و لكن مع ذلك كان مخيف؛ فهو قد ينمو ليصل إلى ثلاثة أمتار .. و يصل وزنه إلى 550 كجم !

كانت قوته غير عادية و ربما أبقاه هذا في مأمن من مُعظَم الحيوانات المفترسة. لكنه في النهاية انقرض منذ 300 ألف سنة، ربما بسبب الإفراط في الصيد من الجنس البشري أو نتيجة لتغير المناخ.

و لكن البعض يظن أن جايجانتوبيثيكوس نجا بطريقة أو بأخرى في مُعظم المناطق النائية في جبال الهيمالايا.


 4  إيبيسايون

إيبيسايون
حقوق الصورة

إيبيسايون يمكن وصفه بأنه يشبه كلب بيتبول عملاق يتعاطى المنشطات. فهو عضواً في عائلة الكلبيات، و بالرغم من أن كلبيات العصر الحديث مُصممة للسرعة و التحمل، فإن إيبيسايون كان مُصمَّماً للقوة الهائلة، و لديه فكين قويين حتى يتمكن من سحق العظام !

حَكَمَ هذا الوحش سهول أمريكا الشمالية لمدة 15 مليون سنة، قبل أن تحل محلَّهُ القطط الكبيرة (مثل النمور و الأسود).


 5  إيديستيس

إيديستيس
حقوق الصورة

القرش الأبيض الكبير الموجود اليوم، لديه المجموعة الأكثر قسوة من الأسنان في الطبيعة، ولكن أحد أقرباءه الموجود في عصور ما قبل التاريخ إيديستيس كان مخيفاً لدرجة تجعل القرش الأبيض الكبير يبدو لطيفاً بالنسبة له.

إيديستيس طوله حوالي سبعة أمتار وكان واحداً من الحيوانات المُفتَرِسَة الكبرى التي تعيش في البحار الكربونية. و مع ذلك، فإن العلماء لا يعرفون كيف كان يستخدم أنيابه؛ فـ بدلاً من أن يفقد بإستمرار أسنانُهُ البالية و يستبدلها بأُخرى جديدة كما تفعل أسماك القرش في العصر الحديث، إيديستيس لم يفقد أسنانُه على الإطلاق؛ و لكن، كانت الأسنان الجديدة تدفع الأسنان القديمة خارج الفم، وفي النهاية اللثة و الأسنان تبرز من الفم مثل مقص وحشي.

و بغض النظر عن طريقة فعل ذلك، يبدو واضحاً أن إيديستيس يمكنه قطع أي مخلوق آخر إلى نصفين بسهولة.


 6  جورجونوبسايد

جورجونوبسايد
حقوق الصورة

على الرغم من أن الـ جورجونوبسايد الحقيقيين كانوا أصغر قليلاً من الذين يظهرون في الأفلام و لكنها كانت حيوانات مخيفة (فأكبر الأنواع تنمو لتصل إلى ستة أمتار في الطول )؛ و كانت هي الحيوانات المفترسة المهيمنة خلال أواخر العصر البرمي، قبل أن تستولي الديناصورات وأقاربهم على الطبيعة.

الـ جورجونوبسايد لديه مجموعة قاتلة من الأسنان القاطعة (و بعض الأنواع لديهم مجموعتين من الاسنان). و كانوا رشيقين جداً و يُمكِنَهُم الجري (الركض) بسرعة كبيرة، على عكس الحيوانات المفترسة التي جاءت قبلها.

و على الرغم من مظهرهم الذي يُشبِه الزواحف، يرتبط الـ جورجونوبسايد إرتباطاً وثيقا بالثدييات، و من المُحتَمَل أنه كان مُغطَّى بالفِراء (الفرو) !


 7  الطائر المرعب

الطائر المرعب
حقوق الصورة

الطيور المُرعِبة، و المعروفة رسمياً باسم فوروسهاسيدس، كانت هي الحيوانات المفترسة الأعلى في أمريكا الجنوبية وأجزاء من أمريكا الشمالية خلال عصور الميوسين، البليوسين و أوائل عصر البليستوسين، قبل أن تحل محلها القطط الكبيرة والثدييات آكلة اللحوم الأخرى.

كانوا غير قادرين على الطيران، و لكن يمكنهم الجري (الركض) بسرعة كبير مثل سرعة ((الشيتا) أنثى الفهد).

أكبر الأنواع تنمو لتصل إلى ثلاثة أمتار .. و يصل وزنها إلى نصف طن. و كان سلاحهم الرئيسي هو رؤوسهم، التي يمكنها أن تصل إلى متر واحد في الطول، و تُمَكِّنُهُم من إبتلاع فريسة كبيرة مثل الكلب في مرة واحدة ! و مع ذلك، يمكنها أن تقتل و تلتهم فريسة أكبر بكثير من الكلب، بما في ذلك الخيول و الجمال، الخ ...


 8  مادتسيا

مادتسيا
حقوق الصورة

مادتسيا هو أسوأ كابوس لأي شخص يعاني من فوبيا أو خوف مفرط من الثعابين. حيث أنها وصلت إلى طول هائل من 15 إلى 20 متر!

ظهر هذا المخلوق في العصر الطباشيري، و ربما تغذى على الديناصورات. و كان مُشابهاً لـ ثعابين البوا أو ثعابين البيثون الموجودة اليوم في أنه لم يكُن ساماً، وإنما يقوم بسحق ضحاياه حتى الموت باستخدام قوته العضلية الهائلة.

كان مادتسيا حيوان مُفتَرِس بنجاح، فهو تمكن من البقاء على قيد الحياة و نجا من الإنقراض الذي قضى على الديناصورات و الحيوانات الأخرى، لكنه انقرض في النهاية قبل حوالي 45 مليون سنة.

ومن المعروف أن ثعابين عملاقة أخرى كانت موجودة في هذا الوقت ، و قيل أنها تصل إلى 29 متراً في الطول !


 9  بيوراسوراس

بيوراسوراس
حقوق الصورة

كان بيوراسوراس تمساح إستوائي عملاق عاش في ما يُعرف اليوم بإسم الغابات المطيرة في الأمازون.

قديماً في أيام الـ بيوراسوراس قبل 8 مليون سنة، كانت تلك المنطقة بحر داخلي شاسع يوجد بها التماسيح، و حيتان المياه العذبة و القوارض العملاقة و السلاحف الهائلة.

كان بيوراسوراس المُفترِس الأقوى في ذلك البحر، و هذا لسبب وجيه؛ حيث أن طوله 12 إلى 15 متراً و ربما أكثر من ذلك، فهو كان واحداً من أكبر التماسيح التي تواجدت على الإطلاق.

بقايا الحيوانات الأخرى أطرافها مفقودة أو تم عضها في المنتصف و هي دليل مُروِّع على شهية هذا التمساح العملاق.


 10  الأزداركتيات

الأزداركتيات
حقوق الصورة

كانت الأزداركتيات نوع من البتروصورات (وهي معروفة شعبياً باسم التيروصورات) و هي أكبر المخلوقات الطائرة على الإطلاق.

البعض منهم لديه أجنحة طولها من 12 إلى 15 متراً، مما يجعلها بحجم طائرة صغيرة (على الرغم من أنها ليست ثقيلة مثل الطائرة).

ولكن ما يجعل الأزداركتيات غريبة حقاً هو شكل الجسم؛ حيث كان لديهم سيقان طويلة جداً، و رقاب و مناقير، و أجسام صغيرة جداً، بالإضافة إلى أجنحة قصيرة نسبياً.

يعتقد العلماء أنهم لم يقوموا بالمطاردة من خلال الأجنحة، و لكنهم كانوا يمشون على الأرض لصيد أي حيوان يتمكنوا من إصطياده و ابتلاعه مثل الحيوانات بحجم الكلب، و ربما حتى مخلوقات بحجم الإنسان !

و الأزداركتيات الكبار طويلي القامة تشبه الزرافة الموجودة في العصر الحديث ... و تقريباً بنفس طول الديناصور تي ريكس.


 11  الأسبينوصور

الأسبينوصور
حقوق الصورة

بقايا هذا الحيوان المفترس الضخم تم العثور عليها في مصر في عام 1915، وعلماء الحفريات الذين درسوها كانوا مقتنعين بالفعل أنه أكبر من ديناصور الـ تي ريكس.

و مع ذلك، لم يُمكن إثبات هذا للأسف حيث تم تدمير الحفريات في تفجير خلال الحرب العالمية الثانية.

و في الآونة الأخيرة، تم العثور على حفريات جديدة، و تم الإعلان أخيراً أن الأسبينوصور هو أكبر الديناصورات آكلة اللحوم على الإطلاق.

فهذا الوحش قد ينمو ليصل إلى 17 أو 18 متراً، و يصل وزنه الى 10 طن و لديه شراع على ظهره اطول من الإنسان البالغ.

و وجهه الطويل الذي يشبه التماسيح يُثبِت أنه قضى وقت طويل في الماء، وربما أكل الكثير من الأسماك ... ولكن أيضاً أكل التماسيح و السلاحف العملاقة وأي ديناصور سيئ الحظ تواجد في طريقه.

و بالرغم من إن الديناصور تي ريكس قد يبقى دائماً أكثر وحوش ما قبل التاريخ شعبية على الإطلاق. و لكن الأسبينوصور كان و سيظل أكبر حيوان مفترس تواجد على الأرض.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تعليقك يدفعنا للإستمرار ^_^

 
Top