ما هي أشهر الأوبئة و الجوائح في التاريخ - مجتمع لازم تفهم

most-famouse-epidemics-pandemics-in-history-اشهر-الاوبئة-و-الجوائح-في-التاريخ

على مدار التاريخ كانت هناك أوقات، إنتشرت فيها الأوبئة و الجوائح بسرعة بين البشر. و في بعض الأحيان كانت هذه الأمراض تقتل الملايين من الناس.
و يسمى هذا الظهور الكبير للمرض بإسم (الوباء). و عندما ينتشر الوباء في أنحاء كثيرة من العالم فإنه يسمى (جائحة).

يمكنك العودة إلى هذه الصفحة لمعرفة المزيد عن الأوبئة و الجوائح.


الأوبئة والجوائح عبر التاريخ :

سنعرض عليك بعضاً من الأوبئة و الجوائح الأكثر شهرة في التاريخ. و كل وباء أو جائحة تسبب في تغيير طريقة الحياة في ذلك الوقت، و كان له تأثير كبير على مسار التاريخ.


وباء أثينا (430 قبل الميلاد) :

الوباء في أثينا بدأ في عام 430 قبل الميلاد خلال (الحرب البيلوبونيسية) بين المدينتين اليونانيتين الكبيرتين (أثينا) و (إسبارطة). و إستمر الوباء لمدة ثلاث سنوات و قتل حوالي 25٪ من سكان المدينة بما في ذلك القائد الهام (بريكليس) في أثينا. و في النهاية تسبب الوباء في خسارة أثينا للحرب على إسبارطة .

الباحثين ليسوا متأكدين بالضبط ما هو المرض الذي تسبب في حدوث الوباء في أثينا، و لكن غالباً هو (حمى التيفود).


وباء جستنيان (541-542 م) :

كان وباء (جستنيان) هو أول إنتشار كبير لـ مرض (الطاعون الدبلي). و ظهر معظمه في أوروبا الشرقية التي كانت تحكمها الإمبراطورية البيزنطية و (الإمبراطور جستنيان).
و تشير التقديرات إلى أن حوالي 5000 شخص كانوا يموتون يومياً في العاصمة (القسطنطينية). و حتى الإمبراطور جستنيان أصبح مريضاً بهذا المرض. و مع ذلك، كان واحداً من القلائل الذين نجوا.

إستمر الوباء في العودة إلى أوروبا الشرقية لـ المائتي سنة التالية و تسبب في وفاة عشرات الملايين من الناس. و كان له تأثير دائم على أوروبا و آسيا و أحد أهم التأثيرات هو (منع الإمبراطورية البيزنطية من التوسع).


الموت الأسود (1347-1350) :

ربما كان الموت الأسود هو أسوأ وباء في التاريخ. حيث قتل بين 75 مليون و 200 مليون شخص في أوروبا. و قتل ما لا يقل عن ثلث السكان في أوروبا.

نحن نعرف أن الموت الأسود هو (الطاعون الدبلي). و يُقال الآن أن ذلك المرض حدث عن طريق (البراغيث) التي تعيش على (الجرذان). و لكن الناس في ذلك الوقت لم يعرفوا هذا. و في النهاية، مات الكثير من الناس حتى إنتهاء (الجائحة). ومع ذلك، فإنه عاد عدة مرات إلى أوروبا حتى القرن 18.


الإنفلونزا الإسبانية (1918-1920) :

الإنفلونزا الإسبانية كانت نوع مميت من فيروس (الإنفلونزا) الذي إنتشر في جميع أنحاء العالم بدءاً من عام 1918. و قتل ما بين 50 و 100 مليون شخص و أصاب أكثر من 500 مليون شخص بالمرض.

تم تسمية هذه (الإنفلونزا) بإسم "الإنفلونزا الإسبانية" لأن الناس رأوا أن إسبانيا ضربها المرض بشكل أقوى من معظم البلدان. و لأن أسبانيا لم تشارك في الحرب العالمية الأولى. كانت الصحف الإسبانية تقدم تقارير عن هذا المرض بشكل مستمر، بينما كانت الصحف في دول أخرى مثل (فرنسا و ألمانيا و بريطانيا العظمى، و الولايات المتحدة) تحت رقابة في وقت الحرب، و لم يتم السماح لهم بعمل تقارير عن مدى سوء الأمور. و في النهاية، فإنها أصبحت معروفة بإسم الإنفلونزا الإسبانية.


أسوأ الأمراض الوبائية :

نعرض عليكم هنا بعضاً من أسوأ الأمراض الوبائية على مر التاريخ. و العديد من هذه الأمراض تسببت في حدوث العديد من الأوبئة و الجوائح.

- الطاعون الدبلي : الطاعون الدبلي هو المرض الذي يصيب (الغدد الليمفاوية). و عندما تصبح الغدد الليمفاوية كبيرة ومنتفخة يُطلق عليها "تورم العقد الليمفاوية". و إذا لم يتم علاجه، فإن حوالي 50٪ من الناس المصابين به يموتون.
و لكن هذا المرض ليس خطيراً جداً اليوم كما كان من قبل، لأنه يمكن علاجه الآن بالمضادات الحيوية.

- الجُدري : الجدري كان (جائحة) رهيبة إجتاحت الكثير من دول العالم على مر التاريخ. حيث أحضر الأوروبيون مرض الجدري إلى الأمريكتين في القرن الـ 15، مما تسبب في وفاة ما يقرب من 90٪ من السكان الأصليين في الأمريكتين.
و الجُدري يُسبِّب (طفح جلدي شديد) مع (بثور) و التي غالباً تترك (ندبات) في الأشخاص الذين نجوا منه. و قد تم القضاء على مرض الجدري الآن.

- الكوليرا : الكوليرا هي عدوى تصيب (الأمعاء الدقيقة) و يكون سببها (البكتيريا). و هو ما يجعل الناس مرضى جداً في بطونهم. و حدثت سبعة (جوائح) من الكوليرا خلال القرن الـ 19 و القرن الـ 20. و هذا المرض لا يزال يقتل أكثر من 100 ألف شخص سنوياً.

و هناك أمراض وبائية كبرى أخرى مثل: (الأنفلونزا) و (الحمى النمشية ) و (الحصبة) و (الدرن) و (الحمى الصفراء) و (الملاريا)، و (مرض نقص المناعة البشرية).

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تعليقك يدفعنا للإستمرار ^_^

 
Top