قصة حياة شارل ديجول - جنرال عسكري و رئيس فرنسا - مجتمع لازم تفهم

Charles-de-Gaulle-Biography-قصة-حياة-شارل-ديجول

الوظيفة : جنرال عسكري و رئيس فرنسا

تاريخ و مكان الميلاد : 22 نوفمبر 1890 في (ليل)، (فرنسا)


تاريخ و مكان الوفاة : 9 نوفمبر 1970 في (فرنسا)

إشتهر بـ : قيادة (فرنسا الحرة) خلال (الحرب العالمية الثانية)


طفولة و نشأة شارل ديجول :

شارل ديجول مولود في مدينة (ليل)، في (فرنسا) يوم 22 نوفمبر عام 1890. و كان والده، (هنري) أستاذ (بروفيسور) و قام بتعليمه عن التاريخ الغني لـ فرنسا.

و أثناء نشأته، أحبَّ شارل قراءة كُتُب والِدَهُ و إعادة تمثيل المعارك العسكرية الفرنسية في التاريخ. و عندما كان عُمرُه أحد عشر عاماً، إنتقلت عائلته إلى باريس و دخل ديجول المدرسة.

و أثناء نشأة شارل ديجول، بدأ يشعر أن لديه مصير و هو (خدمة فرنسا). و قرر الإنضمام إلى الجيش و دخل الأكاديمية العسكرية (سان سير)، و هي مدرسة النخبة العسكرية.


بداية حياته العملية :

إنضم شارل ديجول إلى الجيش في عام 1912. و بعد بضع سنوات فقط، في عام 1914، إندلعت (الحرب العالمية الأولى).

شارل ديجول قاتل بشجاعة خلال الحرب. و تمت إصابَتَهُ عِدَّة مرَّات و تم إعتقاله في النهاية بواسطة الألمان. و عندما كان سجين، حاول دون جدوى للهروب خمسة محاولات مُختَلِفَة، و لكنه بقي سجين حتى نهاية الحرب.

و بعد الحرب العالمية الأولى، إستمر شارل مع الجيش. و قاتل في عدة حروب صغيرة و تمت ترقيته إلى مستوى (عقيد). و قام بتطوير العديد من النظريات عن (كيفية خوض المعارك). و أصبح مُحبَطاً بسبب الإستراتيجيات الفرنسية التي عفا عليها الزمن كـ (حرب الخنادق). و كان يعتقد أن الفرق المدرعة السريعة ستكون هي مستقبل ميادين الحرب. و فيما بعد أثبتت نظرياته صحتها عندما إستخدم (هتلر) إستراتيجية مُشابِهة أثناء إحتلاله جزء كبير من أوروبا.

عندما بدأت الحرب العالمية الثانية، تمت ترقية ديجول بسرعة إلى رتبة (عميد). و لكن، عندما واصل الألمان إحتلال الأراضي الفرنسية، بدأ ديجول في الإختلاف مع قادة الحكومة الفرنسية. حيث أن قادة الحكومة قد قرروا الإستسلام، و لكن ديجول أراد أن يواصل القتال.


فرنسا الحرة :

وبينما كانت الحكومة الفرنسية تستسلم لألمانيا، هرب ديجول إلى بريطانيا. و بِمُجرَّد دخولَهُ بريطانيا، قام بتشكيل حكومة فرنسية خاصة به و أسماها (حكومة فرنسا الحرة). و قام بتقديم خطاب على راديو هيئة الاذاعة البريطانية يحُثُّ الشعب الفرنسي على مقاومة حُكم الألمان. و في الوقت نفسه قامت الحكومة الفرنسية التي كانت قد إستسلمت لألمانيا بوصفِهِ بأنَّهُ خائن و حكمت عليه بالإعدام بِتُهمَة الخيانة.

إستمر ديجول بتنظيم حكومة فرنسا الحرة بالإضافة إلى المقاومة الفرنسية. و قام بـ جمع القوات الفرنسية التي كانت قد هربت من فرنسا، من أجل المُساعدة في تحرير فرنسا عندما يحين الوقت. و أخيراً، في (يوم النصر)، قامت قوات الحلفاء بـ غزو فرنسا. و لعبت قوات ديجول و المقاومة الفرنسية دوراُ في عملية التحرير. و عمل ديجول مع (الجنرال أيزنهاور) و قوات الحلفاء و إتفقا على أن جَيشَهُ الفرنسي هو من سُيحرِّر باريس.


ديجول زعيم فرنسا :

بعد إخراج ألمانيا من فرنسا، أصبح ديجول زعيم مُؤقَّت لـ فرنسا من عام 1944 حتى عام 1946. و أشرف على نهاية الحرب العالمية الثانية، و ساعد فرنسا على تشكيل حكومة جديدة. و إستقال من منصبه و ترك السياسة في عام 1946.


ديجول رئيس فرنسا :

في عام 1958، عاد ديجول إلى السياسة و تم إنتخابه كـ رئيس لـ فرنسا. و ظل رئيساً لمدة عشر سنوات حتى عام 1969. و خلال رئاسة ديجول، إزدهر الإقتصاد الفرنسي و تعافت البلاد تماماً من الحرب العالمية الثانية. كما أصبحت فرنسا (القوة النووية الرابعة) في العالم (بالإضافة إلى الولايات المتحدة، و بريطانيا العظمى، و الإتحاد السوفياتي).


وفاة شارل ديجول :

تقاعد ديجول مرة أخرى من السياسة في عام 1969. و توفي بعد عام من نوبة قلبية أثناء وجوده في منزله.


حقائق مثيرة للاهتمام عن شارل ديجول :

- كان إسمه الكامل شارل اندريه جوزيف بيير ماري ديجول.

- لم يكن مُنسَجِماً أو مُتَّفِقاً مع القادة الغربيين الآخرين خلال الحرب العالمية الثانية بما فيهم (ونستون تشرشل) و (فرانكلين روزفلت).

- كان لديه عدد من الأسماء المُستعارة بما في ذلك "شارل الكبير".

- مطار فرنسا الأكبر و الأكثر حركة إسمه " مطار شارل ديجول ".

- قال ديجول ذات مرة "كلما تعرفت أكثر على الرجال، كلما أحببت الكلاب أكثر".

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تعليقك يدفعنا للإستمرار ^_^

 
Top