الإسكندر الأكبر - مجتمع لازم تفهم

Alexander-and-Aristotle-الاسكندر-الاكبر-و-ارسطو
الأسكندر الأكبر و أرسطو

الوظيفة : قائد عسكري و ملك اليونان القديمة

تاريخ الميلاد : 20 يوليو 356 قبل الميلاد بمدينة بيلا، مقدونيا

توفي : 10 يونيو 323 قبل الميلاد في بابل

إشتهر بـ : غزو جزء كبير من آسيا و أوروبا



السيرة الذاتية :

كان الإسكندر الأكبر ملك مقدونيا و اليونان القديمة. و هو يُعتبر واحداً من أهم القادة العسكريين في التاريخ.

الإسكندر الأكبر مولود في 20 يوليو 356 قبل الميلاد. و توفي في سن الشباب في عمر 32 عام في سنة 323 قبل الميلاد بعد أن أنجز الكثير في حياته القصيرة. و قام بالحكم كـ ملك ما بين عامي 336-323 قبل الميلاد.


طفولة الاسكندر الأكبر :

كان والد الأسكندر هو الملك فيليب الثاني. و كان فيليب الثاني قد أنشأ إمبراطورية قوية و موحدة في اليونان القديمة، و التي ورثها الأسكندر.

مثل معظم الأطفال في أثينا، درس الأسكندر (أو أليكساندر) عندما كان طفلاً و تعلم الرياضيات و القراءة و الكتابة، و كيفية العزف على القيثارة. كما انه تعلم كيفية القتال، و ركوب الخيل، و المطاردة و الصيد.

و عندما بلغ الأسكندر سن الثالثة عشر، أراد والده فيليب الثاني أن يقوم افضل مُعلم موجود في هذا الوقت بتعليم إبنه. و من أجل هذا قام بـ توظيف الفيلسوف المعروف أرسطو.

في مقابل تعليم أرسطو الدروس لإبن الملك فيليب، وافق فيليب على إستعادة بلدة أرسطو (ستاجيرا)، بما في ذلك تحرير العديد من مواطنيها من العبودية.

في المدرسة إلتقى الأسكندر بالعديد من جنرالاته و اصدقاءه المستقبليين مثل بطليموس و كاساندر.


غزوات الإسكندر :

بعد تأمين موقعه على العرش و وضع اليونان تحت سيطرته، إتجه الإسكندر إلى الشرق لـ غزو المزيد من (حضارات العالم).
تحرك بسرعة بإستخدام عبقريته العسكرية و فاز في المعارك التي خاضها و قام بـ غزو شعوب كثيرة و توسعت الإمبراطورية اليونانية بسرعة.


قائمة بـ غزواته :

إنتقل أولاً عبر آسيا الصغرى و المعروفة اليوم بإسم (تركيا).
و إستولى على سوريا و هزم الجيش الفارسي في (أسوس) و بعد ذلك قام بـ فرض الحصار على مدينة (صور).
بعد ذلك قام بـ غزو مصر، و أنشأ الإسكندرية كـ عاصمة.

و بعد غزو مصر جاء دور بابل و بلاد فارس، بما في ذلك مدينة (سوسة). ثم انتقل عبر بلاد فارس و بدأ التحضير لحملة غزو في الهند.

عند هذه النقطة أصبح الإسكندر على رأس واحدة من أكبر الإمبراطوريات في التاريخ. و مع ذلك، كان جنوده على إستعداد للتمرد.
و أرادوا العودة إلى الوطن لرؤية زوجاتهم و أطفالهم.
وافق الكسندر و عاد الجيش إلى الوراء.


وفاة الإسكندر :

الإسكندر عاد إلى بابل عندما أصبح مريضاً فجأة و توفي هناك. و لا احد يعرف سبب وفاته، و لكن الكثير يشُكّون بأن السُم هو سبب الوفاة.
و عند وفاته إنقسمت الإمبراطورية الكبيرة التي تراكمت بين جنرالاته.
قام جنرالاته بـ مُقاتلة بعضهم بعضاً لسنوات عديدة و سقطت الامبراطورية.


حقائق ممتعة عن الإسكندر الأكبر :

- من المفترض أن له صلة قرابة مع الأبطال اليونانيين (هرقل) من ناحية والده و (أخيل) من ناحية والدته.

- و عندما كان الإسكندر عمره 16 عاماً، غادر والده البلاد لخوض معركة، و ترك الإسكندر كـ وصي على العرش، أو كـ حاكم مؤقت لـ مقدونيا.

- قام بـ ترويض حصان بري اسمه بيوسافاليس عندما كان طفلاً. و كان هو حصانه الأساسي حتى توفي بسبب كبر سنه.
و سمى الإسكندر مدينة في الهند بإسم حصانه.

- لم يخسر معركة واحدة.

- تقول الاسطورة ان معبد أرتميس إحترق يوم ولادة الإسكندر لأن أرتميس كان مشغولاً بـ حضور الولادة.

- كان أفضل أصدقائه و الرجل الثاني في القيادة هو الجنرال هافيستون.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تعليقك يدفعنا للإستمرار ^_^

 
Top