قصة حياة أفلاطون - فيلسوف، كاتب - مجتمع لازم تفهم

plato-biography-قصة-حياة-افلاطون
أفلاطون على يسارك و أرسطو على يمينك

قصة حياة افلاطون


عناصر الموضوع :

  • ملخص
  • الطفولة و النشأة
  • إسم أفلاطون
  • تعليم أفلاطون
  • مقابلة سقراط
  • الحرب البيلوبونيسية
  • فترات البداية و الوسط و الأواخر
  • تأسيس الأكاديمية
  • السنوات الأخيرة و وفاة أفلاطون


ملخص :

مولود حوالي عام 428 قبل الميلاد، كان الفيلسوف الإغريقي (أفلاطون) هو تلميذ (سقراط) و كذلك هو مُعلم (أرسطو).


كتاباته كانت عن العدالة، و الجمال و المساواة، و أيضاً عن مناقشات في (عِلم الجمال)، و (الفلسفة السياسية)، و (الإلهيات)، و (علم الكون)، و (نظرية المعرفة) و (فلسفة اللغة).
أفلاطون أسس (الأكاديمية الأفلاطونية) في أثينا، و هي واحدة من المؤسسات الأولى للتعليم العالي في العالم الغربي.

توفي أفلاطون في أثينا حوالي عام 348 قبل الميلاد.


السيرة الذاتية :

الطفولة و النشأة :

نظراً لعدم وجود (مصادر أساسية) من هذه الفترة الزمنية، تمت كتابة الكثير عن حياة أفلاطون بواسطة العلماء و إعتمدوا في ذلك على كتاباته و كتابات الأشخاص الذين كانوا موجودين في عصره والمؤرخين الكلاسيكيين.

تاريخ ولادة أفلاطون كان حوالي عام 428 قبل الميلاد، و لكن علماء العصر الحديث يعتقدون أنه مولود بين عامي 424 و 423 قبل الميلاد.
و كان والديه من (الطبقة الأرستقراطية اليونانية). و والد أفلاطون، (أريستون)، ينحدر من سلالة ملوك أثينا و ميسينيا. و والدته، (بينكتوني)، يُقال إنها تنحدر من رجل الدولة سولون من القرن الـ 6 قبل الميلاد.


إسم أفلاطون :

و يعتقد بعض العلماء أن أفلاطون تمت تسميته على إسم جده، إتّباعاً لـ التقاليد التي تقوم بـ تسمية (الإبن البِكر) على إسم (الجد). و لكن لا يوجد دليل قاطع على ذلك، ولا يوجد دليل أن أفلاطون كان (الإبن البِكر) في عائلته.

و يوجد مؤرخون آخرون يقولون أن إسم "أفلاطون" كان مجرد لقب (إسم مستعار)، و يناديه الناس بهذا الإسم بسبب جسده العريض.
و هذا ممكن جداً، على الرغم من وجود سجلات توضح أن أطفال كثيرين تم تسميتهم (أفلاطون) قبل أن يولد الفيلسوف (أفلاطون) نفسه.


تعليم أفلاطون :

كما هو الحال مع الكثير من الصبية الصغار من طبقته الاجتماعية، كان أفلاطون يتم تعليمه بواسطة أفضل المعلمين في أثينا. و كان المنهج التعليمي يتحدث عن مذاهب (كراتيليوس) و (فيثاغورس) و كذلك (بارمنيدس).
و هذا المنهج ربما يكون قد ساعد (أفلاطون) في تطوير الأساس لدراسة الميتافيزيقيا (دراسة الطبيعة) و نظرية المعرفة (دراسة المعرفة).

توفي والد أفلاطون عندما كان صغير السن، و والدته تزوجت عمها، (بايرايلامبس) ، و هو سياسي و سفير يوناني في بلاد فارس. و من المُعتقد أن أفلاطون لديه شقيقين، و أخت واحدة، و أخ غير شقيق.


أحداث مهمة في حياة أفلاطون :

عندما كان شاباً، حدثت لـ أفلاطون إثنين من الأحداث الكبرى التي حددت مساره في الحياة.

- أحد هذه الأحداث كان، مقابلة (الفيلسوف اليوناني سقراط).
طرق سقراط للحوار والنقاش أعجبت أفلاطون كثيراً لدرجة أنه في وقت سريع أصبح أحد المقربين منه و وهب حياته لـ قضية ( الفضيلة ) و (تشكيل الشخصية النبيلة).

- و كان الحدث الهام الآخر هو (الحرب البيلوبونيزية) بين (أثينا) و (إسبرطة)، و خدم فيها أفلاطون لفترة قصيرة بين عامي 409 و 404 قبل الميلاد.

هزيمة أثينا تسببت في إنتهاء (ديمقراطيتها)، حيث قامت إسبرطة بإستبدال (الديمقراطية) بـ الأوليغارشية (الأوليغارشية = حكم الأقلية).

وكان اثنان من أقارب أفلاطون، هما (تشارمايدس) و (كريتياس)، من الشخصيات البارزة في الحكومة الجديدة، و هما جزء من الطغاة الـ 30 ذو السمعة السيئة الذين قللوا بشدة من حقوق المواطنين الأثينيين.

و بعد الإطاحة بـ (الأوليغارشية) و إستعادة (الديمقراطية)، دخل أفلاطون فترة قصيرة في السياسة، و لكن بعد (إعدام سقراط) في عام 399 قبل الميلاد. توتر أفلاطون من السياسة و إلتفت إلى حياة من الدراسة و الفلسفة.

بعد موت (سقراط)، سافر (أفلاطون) لمدة 12 عاماً في جميع أنحاء منطقة البحر الأبيض المتوسط، و قام بـ دراسة الرياضيات مع (فيثاغورس) في إيطاليا، و (الهندسة) و (الجيولوجيا) و (الفلك) و (الدين) في مصر. و خلال هذا الوقت، أو بعد فترة قصيرة، بدأ كتاباته الكبيرة.


فترات البداية و الوسط و الأواخر :

- فترة البداية حدثت خلال فترة سفر أفلاطون (399-387 قبل الميلاد).
كتاب (دفاع سقراط) يبدو انه قد كتبه بعد موت (سقراط) بفترة قصيرة.

دفاع سقراط هو ( نسخة أفلاطون من خطاب ألقاه سقراط للدفاع عن نفسه عام 399 قبل الميلاد ضد الاتهامات الموجهة له بإفساد الشباب، وعدم الإيمان بالآلهة التي تؤمن بها المدينة، ولكن بشياطين أخرى مستحدثة).

وهناك كتابات أخرى في هذه الفترة الزمنية مثل كتابات (بروتاجوراس)، (يوسفرو)، (هيبياس) و (ايون). و في هذه الحوارات، حاول أفلاطون نقل فلسفة سقراط و تعاليمه.

- فترة الوسط ، كان أفلاطون يكتب رأيه عن (المبادئ المثالية المركزية) لـ العدالة و الشجاعة و الحكمة و الإعتدال (للفرد والمجتمع). و كتب في هذه الفترة كتاب (الجمهورية) كـ إستكشاف للحكومة العادلة التي يحكمها الملوك الفلاسفة.

- في الفترة الثالثة أو في الأواخر، بدأت تقل الكتابة عن سقراط و بدأ أفلاطون يركز على أفكاره عن (الميتافيزيقيا = دراسة الطبيعة). و بدأ في إستكشاف دور (الفن)، بما في ذلك الرقص، و الموسيقى و الدراما و العمارة، و كذلك الأخلاق و الآداب.

و في كتاباته عن (نظرية الأشكال)، يقول أفلاطون أن (عالم الأفكار) هو الثابت الوحيد، و أن العالم الذي نشعر به و نلمسه من خلال حواسنا هو عالم خادع و متغير.


تأسيس الأكاديمية :

حوالي عام 385 قبل الميلاد، أسس أفلاطون مدرسة للتعليم، و هي معروفة بإسم (الأكاديمية)، و أصبح رئيسها حتى موعد وفاته. و من المعتقد أن المدرسة كانت موجودة في حديقة مغلقة سُميت بإسم (البطل الأثيني الأسطوري).

عملت الأكاديمية حتى عام 529 بعد الميلاد، حتى تم إغلاقها بواسطة (الإمبراطور الروماني جستنيان الأول)، الذي خاف من أن تكون الاكاديمية (مصدر لـ الوثنية) و تهديداً لـ الديانة (المسيحية).

و على مدى سنوات من عملها، كانت مناهج الأكاديمية في علم الفلك، و علم الأحياء، و الرياضيات، و النظرية السياسية و الفلسفة. و كان أفلاطون يأمل في أن توفر الأكاديمية مكاناً يخرج منه قادة المستقبل لإكتشاف كيفية بناء حكومة أفضل في المدن اليونانية.

في عام 367، تم دعوة أفلاطون بواسطة (ديون)، و هو صديق و تابع له، و قام بدعوته من أجل أن يكون مُعلم شخصي لـ إبن أخيه، (ديونيسوس الثاني)، الحاكم الجديد لـ (سيراكيوز (صقلية)).

ديون كان يعتقد أن ديونيسوس أظهر صفات الزعيم المثالي. و تقبل أفلاطون الدعوة ، على أمل أن هذه التجربة يمكن أن تنتج (ملك فيلسوف). و لكن ديونيسيوس كان أقل بكثير من التوقعات و بدأ بعد ذلك يشك في أن ديون، و أفلاطون، يتآمرون ضده.
و قام بـ نفي ديون و وضع أفلاطون تحت "الإقامة الجبرية".

و في النهاية، عاد أفلاطون إلى أثينا و إلى الأكاديمية الخاصة به. و كان أحد طلابه الواعدين في الاكاديمية إسمه (أرسطو)، و بعد ذلك سيقوم أرسطو بـ إستخدام تعاليم مُعلِّمُهُ في إتجاهات جديدة.


السنوات الأخيرة و وفاة أفلاطون :

قضى أفلاطون السنوات الأخيرة في الأكاديمية و مع كتاباته.
و لكن أسباب وفاته كانت غير واضحة، على الرغم من أنه من المؤكد وفاته في أثينا حوالي عام 348 قبل الميلاد، عندما كان في أوائل الثمانينات من عمره.
و يقول بعض العلماء أنه توفي بينما كان يحضر حفل زفاف، بينما يعتقد البعض الآخر أنه مات بسلام أثناء النوم.

تأثير أفلاطون في الفلسفة و في طبيعة البشر كان تأثير دائم إمتد لـ أبعد من وطنه (اليونان). و غطى عمله مجموعة واسعة من الإهتمامات و الأفكار مثل : الرياضيات و العلوم و الطبيعة و الأخلاق و النظرية السياسية.

أفكاره عن أهمية الرياضيات في التعليم أثبتت أنها ضرورية لفهم الكون بأكمله. و عمله على إستخدام العقل و الأسباب لتطوير مجتمع أكثر عدلاً يركز على المساواة بين الأفراد على أسس ديمقراطية حديثة.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تعليقك يدفعنا للإستمرار ^_^

 
Top