ما هي الشمولية - (تعريف - أهداف - صفات - مقارنة ) - مجتمع لازم تفهم

what-is-Totalitarianism-definition-ما-هي-الشمولية

ما هي الشمولية (تعريف) ؟

الشمولية هي نظام حكم، تُصبِح فيه الحكومة إستبدادية في تصرفاتها داخل الدولة، و تقوم بالتدخل في جميع جوانب المُجتمع، بما في ذلك الحياة اليومية للمواطنين.

و تسعى الحكومة الاستبدادية للسيطرة، ليس فقط على جميع المسائل الاقتصادية و السياسية، و لكنها تسعى أيضاً للسيطرة على تصرفات و قيَّم و مُعتقدات المواطنين، و تلغي الفرق بين الدولة و بين المجتمع (بمعنى أنها تقوم تقوم بمعاملة المواطنين على انهم أشياء يحكموها كـ مؤسسات الدولة).

و يُصبح (واجب المواطن في الدولة) هو الشئ المُسيطر على تفكير المجتمع، و يصبح هدف الدولة هو إستبدال المجتمع الموجود حالياً بـ (مجتمع مثالي).


أهداف الحكومات الشمولية :

الحكومات الشمولية المختلفة، تكون لهم أهداف أيديولوجية مختلفة (أيدولوجية = طريقة فكرية). فـ على سبيل المثال، الدول التي تم وصفها بأنها الأكثر (شمولية) مثل :- الإتحاد السوفياتي في عهد ستالين، و ألمانيا النازية، و جمهورية الصين الشعبية تحت حكم ( ماو تسي تونغ ). هذه الأنظمة الشيوعية في الاتحاد السوفياتي و الصين كانت تسعى إلى تحقيق الرضا العالمي للبشرية من خلال إنشاء مجتمع لا طبقي، أو مجتمع لا يوجد به طبقات و الجميع متساوون، أو بمعنى أخر (مجتمع مثالي).

أما (الاشتراكية القومية الألمانية)، فـ حاولت إنشاء ما يُسمى بـ ( تفوق الجنس الآري ) و كانوا يريدون بهذه الطريقة ان يخلقوا مُجتمعاً مثالياً أيضاً.


الخصائص و الصفات المشتركة :


على الرغم من وجود العديد من الإختلافات بين الدول الشمولية، لكن لديهم العديد من (الخصائص المشتركة)، و من أهمها إثنان :

 1  وجود أيديولوجية (طريقة تفكير معينة) تتحدث عن جميع جوانب الحياة و تحدد (وسائل معينة) لتحقيق (الهدف النهائي)

 2  وجود (حزب جماهيري واحد) يتم فيه تعبئة الشعب من أجل حشد الطاقة و الدعم الشعبي. و يتم قيادة هذا الحزب عموماً بواسطة ديكتاتورو تقوم قيادة الحزب بالسيطرة على النظام الحكومي الذي يضم (الشرطة) و (الجيش)، و (الاتصالات)، و (النظم الاقتصادية) و (التعليم). و يتم قمع المعارضة (بشكل منهجي) و يتم ترويع و تخويف الناس بواسطة (الشرطة السرية).

و قد حاولت الأنظمة الاستبدادية على مر العصور ممارسة السيطرة على حياة رعاياهم (مواطنيهم)، بأي وسيلة متاحة لهم، بما في ذلك إستخدام الشرطة السرية و القوة العسكرية.
و مع ذلك، و مع وجود التكنولوجيا الحديثة، إكتسبت الحكومات (وسيلة) للسيطرة على المجتمع.


الديمقراطية و الشمولية :

و في ستينيات القرن الماضي حدث إنخفاض حاد في شعبية (الشمولية) في أوساط المتعلمين و العلماء. و بعد ذلك، عندما بدأت (طريقة الحكم المركزية السوفيتية) في التراجع بعد وفاة جوزيف ستالين، و أثبتت النازية عدم كفاءتها، و إنهيار الاتحاد السوفيتي، كل هذه الأحداث قد أثبتت أن وجود النموذج المثالي هو شئ وهمي و غير واقعي.

بالإضافة إلى ذلك، فإن (الديمقراطية الدستورية) و (الشمولية)، تشترك في العديد من الخصائص. ففي كلاهما، يكون الأشخاص الموجودون في السلطة يُسيطرون على القوة العسكرية في البلاد و يسيطرون أيضاً على بعض أشكال وسائل الإعلام. و يمكنهم قمع المعارضة، و خصوصاً خلال أوقات الأزمات، و غالباً ما يحدث هذا في الديمقراطيات أيضاً.


و قد تم العثور على أنظمة الحكم ذات (الحزب الواحد) في بعض الدول الغير شمولية ، مثل الدول التي تسيطر فيها الحكومة على الإقتصاد و الدول التي يحكمها الحكام الديكتاتوريين.

0 التعليقات:

إرسال تعليق

تعليقك يدفعنا للإستمرار ^_^

 
Top