-->

top-9-inventions-should-be-invented - 9-اختراعات-يجب-اختراعها


هذه القائمة جاءت كإستجابة لجميع الاقتراحات على موضوع (أفضل 10 اختراعات من الخيال العلمى لم ولن يجب اختراعها).

على الرغم من وجود أطنان من الاختراعات المحفوفة بالمخاطر ... توجد أيضاً العديد من الإختراعات التي يمكن أن تعود بالنفع على الجنس البشري و مخاطرها قليلة و ربما تكون منعدمة المخاطر.



 9  السفر بين النجوم

السفر بين النجوم في الفضاء يمكن ان يتم بوجود أو عدم وجود بشر.

فكرة السفر بين النجوم على متن سفن فضاء نجمية هي الفكرة الرئيسية تقريباً في الخيال العلمي. و هذا لأن السفر بين النجوم هو أصعب كثيراً من السفر بين الكواكب، بسبب إتساع المسافات بين النجوم بشكل أكبر من المسافات بين الكواكب.
تخيل أن تكون قادراً على السفر إلى عوالم بعيدة، واكتشاف آفاق جديدة و استعمار الفضاء، كل هذا يحدث في غمضة عين !
هل يمكن أن يحدث ذلك ؟ ... (مشروع فتوحات أو أنجازات جديدة في فيزياء الدفع) لوكالة الفضاء الأمريكية (ناسا) أوضح اثنين من الإنجازات التي نحتاجها حتى نستطيع السفر بين النجوم :

 أ  أول انجاز نحتاجه هو أن نجد طريقة دفع قادرة على الوصول إلى أعلى سرعة قصوى ممكن تحقيقها.

 ب  الإنجاز الثاني هو ان نكتشف طريقة جديدة لإنتاج الطاقة من خلال السفينة نفسها و لنفسها ، بمعنى ان تقوم السفينة بإنتاج الطاقة و استخدامها في نفس الوقت.


 8  التحويل أو الإستصلاح

التحويل أو الإستصلاح هي عملية "إفتراضية" هدفها هو التعديل بشكل متعمد لـ الغلاف الجوي و درجة الحرارة و التضاريس أو البيئة للكواكب الآخرى حتى تكون مُشابهة لـ كوكب الأرض و بالتالي تصبح صالحة لحياة البشر عليها. و هذا يجب أن يصبح حقيقة واقعة إذا إراد البشر ان يقوموا بإستعمار النجوم.

هل يمكن أن يتحقق ذلك ؟ .... من الناحية النظرية، نعم يمكن . و هذه هي الطريقة :

 أ  الإصلاح البيئي : و هذا المصطلح معناه إستخدام كائنات مستوطنة أو مُدخلة (بمعنى وضع كائنات في بيئة غير بيئتها ) حتى تقوم بملء الثغرات و المنافذ في تلك البيئة المُعطلة، بهدف زيادة سرعة استعادة النظم البيئية المناسبة للحياة.

 ب  التطويق : و هي عملية بناء طوق صالح للسكن على كوكبً ما و ينمو هذا الطوق في النهاية حتى يستحوذ على معظم المناطق القابلة للاستخدام على هذا الكوكب.


 7  مصعد فضائي

المصعد الفضائي هو هيكل مُقترح يتم تصميمه بهدف نقل المواد من على سطح (جرم سماوي) الى الفضاء. و هذا المصطلح غالباً يكون مقصود به: هيكل يمتد من سطح الأرض إلى المدار الجغرافي لـ الأرض. و سيقوم هذا الجهاز بتسهيل البناء في الفضاء، و إطلاق الأقمار الصناعية و السفر إلى الفضاء.

هل يمكن تحقيقه ؟ .... بالتأكيد.

النظرية الأكثر إنتشاراً هي " حبل أو سلسلة "، وعادةً تكون في شكل كابل أو خيط، و تمتد من سطح الأرض بالقرب من خط الاستواء إلى نقطة أبعد من المدار الجغرافي لـ الأرض.
و أثناء دوران الكوكب، فإن الربط أو الجمود في نهاية الحبل يقوم بصد الجاذبية، و أيضاً يبقى الكابل و الحبل مشدود. و حينها يمكن للمركبات الفضائية التسلق على الحبل و الوصول إلى المدار دون استخدام صواريخ الدفع.


 6  درع الطاقة

دروع الطاقة هي شكل من أشكال (حقول القوة أو مجالات القوة) و تهدف إلى الحماية ضد الأسلحة أو العناصر، عن طريق تشتيت أو امتصاص آثارها.
يتم توجيه الحقل أو المجال على سطح الشئ ، أو حول الشئ المُراد حمايته. و تعمل عن طريق امتصاص أو تشتيت الطاقة الناتجة عن الهجوم.
و لكن التعرض لفترات طويلة لمثل هذه الهجمات يضعف الدرع و في النهاية يؤدي إلى انهيار الدرع، مما يجعل المنطقة المحمية بواسطته عُرضَة للهجوم عليها.

هل يمكن تحقيقه ؟ ...تحقيقه ليس سهلاً .. فالعلماء يلعبون بـ الإحتمالات، و لكن يجب التغلب على عدد من المشكلات حتى يصبح تحقيقه ممكناً:

 أ  الطاقة : تكلفة توجيه مثل هذا الدرع ستكون هائلة، على أقل تقدير.

 ب  التكنولوجيا : كل الصعوبة تكمن في كيقية توجيه الطاقة في شكل صلب. و بمجرد تحقيق ذلك، سيصبح الباقي سهلاً.


 5  الدواء الناجع

الدواء الناجع هو علاج يمكنه معالجة جميع الأمراض. هو العلاج النهائي لمرض السرطان، و الإيدز، و الفيروسات، و كل شيء.

لآلاف السنين ظلت هذه الأفكار مُجرد أضغاث أحلام، و لكن مع تقدم العلوم الطبية فإن فكرة العلاج الناجع أصبحت أقرب إلى الواقع أكثر من ذي قبل.

هل يمكن تحقيق ذلك ؟ من الناحية النظرية، نعم .... فالتقدم في العلوم الطبية في علم الوراثة (و بشكل خاص عملية التفاعل بين الجينات الموروثة والبيئة)، و الجهاز المناعي ، كل هذا أصبح يعطي المزيد من المصداقية لهذه الفكرة في كل عام. و يمكن أن تحدث بالتأكيد أثناء حياة الجيل الحالي.


 4  مضاد الجاذبية

مضاد الجاذبية هو فكرة إنشاء مكان أو جسم خالًِ من قوة الجاذبية. وليس معناه مواجهة قوة الجاذبية بـ قوة معارضة، لها طبيعة مختلفة، مثل بالون الهيليوم.
مضاد الجاذبية هدفه أن تكون الأسباب الأساسية لحدوث قوة الجاذبية إما غير موجودة أو لا يمكن تطبيقها على مكاناً أو جسماً معيناً، عن طريق نوعاً من التدخل التكنولوجي.
الأشياء العملية التي يمكن أن نستفيد من مضاد الجاذبية فيها تمتد من "إنخفاض تكاليف النقل" و حتى " التلاعب بالجاذبية في الفضاء".

هل يمكن تحقيق ذلك ؟ ... الجواب باختصار هو (لا). و مع ذلك، توجد نظريات تشير إلى وجود، أو على الأقل إحتمالية تنفيذ مضاد الجاذبية. واحدة من النظريات الاكثر إنتشاراً هي (تأثير بايفيلد - براون). هذا التأثير تقنياً ليس مضاد لـ الجاذبية، و لكنه يكرر آثارها.


 3  هندسة إلكترونيات حيوية

الإلكترونيات الحيوية هو مصطلح معناه: تدفق الأفكار بين علم الأحياء و الهندسة و بالعكس.  و بالتالي، هناك وجهتي نظر مختلفتين قليلاً حول معنى هذا المصطلح :

 أ  في الطب : الإلكترونيات الحيوية تعني استبدال أو تحسين الأعضاء أو أي أجزاء أخرى من الجسم عن طريق إستبدالها بأ أجزاء ميكانيكية.   و زراعة الإلكترونيات الحيوية تتفاوت بين أطراف اصطناعية تحاكي بصعوبة الوظيفة الأصلية للعضو أو تقلدها بشكل قريب جداً، أو حتى تتفوق عليها.

 ب  في التكنولوجيا : الإلكترونيات الحيوية تعني : تطوير تكنولوجيات محددة تستطيع مُحاكاة التكيف البيولوجي مع البيئة المحيطة بها. و من الأمثلة على ذلك : هيكل السفن التي تحاكي الجلد السميك لـ الدولفين للطاقة، أو السونار و الرادار، والتصوير بالموجات فوق الصوتية الطبية المأخوذة عن مهارة تحديد الموقع بالصدى عند الخفافيش.

هل يمكن تحقيق ذلك ؟ ... (نعم). فهذه التكنولوجيا كانت تحت التطوير لعدد من السنوات، و على الرغم من أنها مازالت في مراحلها الأولى، و لكنها قد أنتجت بالفعل العديد من الأجهزة. فهناك (الإلكترونيات الحيوية التكنولوجية) مثل الفيلكرو وعاكسات عين القطة. و هناك (الالكترونيات الحيوية الطبية) مثل القلب الاصطناعي و زراعة القوقعة.


 2  شبكة واي فاي عالمية مستقلة

هي فكرة تحويل مدينة بأكملها إلى (منطقة وصول لاسلكي)، مع وجود الهدف النهائي المتمثل في جعل الوصول اللاسلكي إلى الإنترنت خدمة عالمية. و يتم ذلك عن طريق توفير (إتصال نطاق عريض مستقل - Broadband) عبر شبكة لاسلكية Wi-Fi في أجزاء كبيرة من أو كل المدينة من خلال نشر شبكة لاسلكية شعرية.

التصميم النموذجي لهذه الشبكة يكون عن طريق إستخدم مئات من أجهزة (الراوتر) المنتشرة خارج المنازل، مثلاً على أعمدة عامة.

هل يمكن تحقيق ذلك ؟ ... في الواقع، هذه التكنولوجيا موجودة بالفعل في العديد من المدن حول العالم. ومع ذلك، فإنها ليست منتشرة بما يكفي لإعتبارها شبكة عالمية.
في العادة، تقوم الشركات الخاصة بالعمل مع الحكومة لبناء مثل هذه الشبكة و تشغيلها. و يكون تمويلها مشترك بين كلاً من الشركة الخاصة و الحكومة أو المحافظة. و بمجرد تشغيلها، فهي قد تكون خدمة مجانية، بدعم من الإعلانات، أو يكون لها رسوم شهرية على كل مستخدم أو مزيج من الأثنين.


 1  إستعمار البحار و المحيطات

هي نظرية تعني أن يستوطن البشر البحار و المحيطات بشكل دائم. و هذه المستوطنات قد تطفو على سطح الماء، أو يتم تثبيتها في قاع البحر أو المحيط، أو تتواجد في وضعية وسطية في الماء. و توجد بعض المزايا في إستعمار البحر و المحيط مثل : التوسع في المناطق الملائمة للعيش والحصول على موارد اكبر من ذي قبل.
العديد من الدروس المستفادة من إستعمار البحر و المحيط يمكن أن تفيد البشر في إستعمار الفضاء. فالمحيط قد يكون أكثر بساطة في الإستعمار من الفضاء، و بالتالي يجب أن يحدث أولاً قبل الفضاء، و حدوثه يوفر أرضية لما سيأتي لاحقاً.

هل يمكن أن يتحقق ذلك ؟ ... نعم، و لكن يجب النظر إلى بعض الحقائق الاقتصادية .... فحتى تصبح تلك المستعمرة مكتفية ذاتياً، يجب أن تهدف المستعمرة لإنتاج أشياء تحمل ميزة نسبية لوجودها في المحيط أو البحر. فعلى الرغم من أنها ستوفر تكلفة الحصول على الأراضي، و لكن بناء هيكل عائم في المحيطات و البحار المفتوحة له تكاليف خاصة. و أحد الاحتمالات الأكثر واقعية للحصول على الدخل هو تصدير الكهرباء من طاقة المد والجزر في البحر و المحيط.
الموضوع التالي
هذا المقال هو الأحدث.
الموضوع السابق
رسالة أقدم

1 التعليقات:

تعليقك يدفعنا للإستمرار ^_^
(ملحوظة : يتم الإشراف على التعليقات قبل نشرها)
مَّا يَلْفِظُ مِن قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ

 
Top